“حب الذات قتل صاحبه”

النرجسية " أسطورة نرسيسوس"

132

 

بقلم:مريم محمد 

 

 ‏-تعتبر النرجسية مشكلة اجتماعية وثقافية منتشرة في المجتمعات وظهر هذا المصطلح في القرن التاسع عشر ولكن عرف عنها في أساطير العالم اليوناني وكانت أشهرهم  أسطورة “نرجس” فهي لها مكانة خاصة في التاريخ اليوناني القديم.

 ‏  

 ‏-تزوج “كفيسوس” إله النهر من الحورية “ليربوبي ” لتنجب له “نرسيسوس” طفل في غايه الجمال ليصير شابا  من شدة جاذبيته التفت حوله المعجبات ، فأحس بنفسه وزاد في الغرور وحب ذاته وصد كل من أعجب به. 

 ‏

 ‏-كانت من ضمن المعجبات الحورية  “إيكو”  الذي وقعت في حبه ، كان لديها صوت عذب تطرب له الأذان ،  وطلاقة اللسان من يستمع إليها لا يرغب في تركها ، بينما كانت جالسه شاهدت “الإله “زيوس” يلهو مع الحورية “حسناء” وعندما سألتها “هيرا” زوجة زيوس عنه كذبت عليها وقالت انها لم تراه و أكثرت في الحديث الغير مفيد فذهبت هيرا وهي غاضبة من إيكو وقررت معاقبتها لاخفائها سر زيوس فحرمتها من صوتها العذب. 

 ‏

 ‏-خرج  نرسيسوس كعادة للصيد مع اصدقائه في الغابة  فتبعته إيكو ، وعندما رأيته وحيدا اتجهت له فاتحة ذراعيها ولكنه نظر إليها بكل كبرياء و قال “لا اريدك” وابتعد عن طريقها بقسوه ولكن لم يرضى بذلك “أفروديت” إلهة الحب ووعدت إيكو العاشقه البائسة بانتقام من نرسيسوس وجعلته يعشق نفسه.

 ‏ 

-وذات مرة كان يمارس نرسيسوس هوايته الصيد و شعر بالعطش فاقترب من  البحيرة بلهفه و راي وجه الجميل وأخذ ينظر في دهشة فظن أن الوجه لحوريه الماء ووقع في حبها ولكن ما كان الوجه إلا وجه ، أخذ يتردد في النهار والليل للبحيرة ينظر إلى نفسه ويحدثه بأجمل عبارات الغزل وعندما يمد يده للمس الوجه يختفي فعاش حياة مليئة بالحزن والهم موهوم بأن حبيبته ترفضه وظل هكذا حتي اختفي و خرج الجميع يبحث عنه لم يجدوا إلا زهره سميت ب”زهره النرجس” الذي مازالت تنمو في فصل الربيع بأشكالها المختلفة. 

 

-‏في عصرنا الحالي أصبح للنرجسية أنواع وأشكال متعددة منها ( النرجسية  الصحية ،النرجسية الهشة ، النرجسية  العظمى ،النرجسية  الخبيثة ، النرجسية  الجسدية ، النرجسية  العقلية ) وأصبح  هناك طرق عديدة لعلاجها(الابتعاد عن ذكر عيوبه بشكل دائم ولكن توضيحها بشكل غير مباشر ، اجعله يشعر بالحب والاحترام ، جعله يتحدث عن مزاياه ).

 

إقرأ أيضًا:- ‏

لعصر المظلم في بلاد الإغريق( انهيار الحضارة الموكينية

قد يعجبك ايضآ