ألن تأتي ؟

32

سلوي صبح

أنا المُعتَلُ بالقلبِ

جاء العِشقُ في دربي

يومي بات محزونًا

وغَدِّي مَرَ بالأمسِ..

فلا أُصبِح

ولا أمُسي

إلا شارِباً كأسي..

تجرعتُ مرارتَهُ

تلوَّعتُ بقسوتِه

فهل أنسى؟

وهل تنسى؟

وتترك فؤادى يأسى..

ويندبُ حظهُ الأعسر

ويبكي شوقَهُ أكثر؟

وأتمادّى في يأسي..

شعاع الشمس يخترِقُ

ظلام طال في نفسي..

ونفسي تعشقُ النجوى

لروحٍ كانت لنفسي

أقربُ دومًا من نفسي..

فيا من ذاب في الروح

وذاق لوعة الفِراقِ

وظلت روحي ترجوه

فما مالت عن الأمس..

وضعت يداي على صدرك

وتمتمتُ بتراتيلٍ

تغوصُ بعمقِ أنفاسِك

وتتجدد بإحساسك

أيا نفسي…

أنا لا أخشى الموتَ

ولكن أخشى أنفاسًا

تُفارِقُني مع الموتِ

ولا تأتي..

ألن تأتي؟

إقرأ أيضاً:

سِت بمَّيه

سجين

 للعابرين 

قد يعجبك ايضآ