المخرج محمد سراج الدين لـ رؤية وطن:” دورى كمخرج ومؤلف سينمائي الوصول لدليل مادي قوي لكسر الحاجز بينا وبين عالم الشياطين”

2٬591

 

 

لو قرأنا قليلًا عن تاريخ الحضارة سنقدم أفلام تغير شكل الرعب في العالم”

 

حبي للرعب سر كبير لم اكتشفه في نفسي حتى الٱن 

 

الكون في حد ذاته سر كبير وكل واحد يحاول فك طلاسمه بطريقته الخاصة

 

حوار: مروة صلاح 

 

أن تكون مختلف في محيطك وعملك هو دائما ما يمكن ان يميز الإنسان عن غيره تخيل أن يجتمع هذا التميز مع الموهبة ماذا ستكون النتيجة؟. 

 

يعشق الرعب منذ صغره فهو عالم يجمعه ويجمع أفكاره ومعتقداته، ويحاول بشتى الطرق ليكتشف الكثير من الأسرار والخبايا عنه لتقديمه بشكله الحقيقي للجمهور وبعيد كل البعد عن الشكل التقليدي لمفهوم الرعب السائد من حولنا، وقد نجح في ذلك وحصد العديد من الجوائز والتكريمات والإيشادات عن أعماله التي قدمها. 

 

وأخرهم كان فيلم “بيلفيجورين” الذي أخذ من اسم شيطان من شياطين جهنم السبعه، انه المخرج والمؤلف السينمائي محمد سراج الدين الذي سيأخذك في رحلة ممتعة وشيقة عن العالم الٱخر في حواره مع رؤية وطن: 

 

في البداية ماذا تعنى كلمة “بيلفيجورين”؟ وهل توقعت هذا النجاح للفيلم؟

 

بيلفيجورين هي كلمة جاءت من اسم بلفيجور وهو اسم شيطان من شياطين جهنم السبعة ، بالطبع هذا طبقا لبعض الكتب السماوية و الموسوعات والمراجع الخاصة بعلم الشياطين.  

لم أكن اتوقع طبعا كل هذا النجاح و كل هذه الجوائز الدولية و الأشادات العالمية للفيلم، و هذا ما يدفعني لأستكمال الطريق الذي بدأته وهو خلق و صناعه مدرسة جديد في سينما الرعب

المخرج محمد سراج الدين لـ رؤية وطن:" دورى كمخرج ومؤلف سينمائي الوصول لدليل مادي قوي لكسر الحاجز بينا وبين عالم الشياطين"

 

 بعد 8 سنوات من دراسة وكتابة الرعب ماهي أكثر نظرية حقيقية ومقنعة توصلت لها؟

 

الصراحة هي أكثر من نظرية , لكن أهمها والتي بني عليها بعض المعتقدات وأنا مؤمن بها , وهي أننا ليس بمفردنا في هذا العالم، وبالطبع الجن والشياطين مذكورين في كل الديانات والكتب السماوية ولكن أنا هنا أتحدث عن أبعاد أخرى وهي  استحالة أن الله سبحانه و تعالى يكون قد خلق كل هذا الكون  بالمجرات والكواكب وليس فيه اسرار غير انهم مجرد أجرام سماوية فقط 

 

ونحن لو طبقنا هذا الكلام على كوكب الأرض , فأين سد يأجوج و مأجوج والذي اغلب الاراء تقول انه وراء الصين وكتب ٱخري تقول انه فى جورجيا في جبال القوقاز بالقرب من أذربيجان وأرمينيا .

 

لكن الفكرة بالنسبة لي والتى هى أهم من كونه أين يقع، الفكرة ما هو الشئ الذي يكمن خلفه وكيف يعيشون هذه الأقوام وما يحدث لهم الٱن في هذا الوقت بالتحديد على الأقل من المؤكد أن طاقة محيط هذا المكان غير طبيعي تماما، وبعيد عن هذا الأمر هناك 70% من مساحة الكوكب وهي المحيطات وأغلبها مجهول مثلٱ عندما  اكتشفوا “خندق ماريانا” والذي يبلغ  عمقه حوالي 11 كيلومتر تحت سطح البحر اكتشفوا فيه كائنات بحرية غريبة و مرعبة، ومن المحتمل أن يكون فيه كائنات اسطورية مثل التي نراها في الأفلام , الكون كله بحد ذاته سر وسر كبير جدا و كل واحد بيحاول يفك طلاسمه بطريقته.  

 كيف كانت الاستعدادات لتحضير الفيلم… ماهي الصعوبات التي واجهتك؟ 

 

استعدادي للفيلم كان مجرد قرار أخذته لتقديم فيلم لا يتحدث عن الشياطين والعالم الآخر لا،   أنا كنت أقصد كسر الحاجز الذي  بيننا و بينهم، بمعنى اننى كنت أحاول أن أصل  لدليل مادي مجسد أمام الكاميرا، لذلك دائما اقول “بيلفيجورين”ليس مجرد فيلم ، هو دليل قوى جدًا على شر عالمهم وهذا ما تسبب في صعوبات كثيرة، بداية من توقف التصوير أكثر من مرة، والاجهزة التي كانت تحترق بدون سبب في الشقة التي كنا نقوم بالتصوير فيها ، وانسحاب البعض من فريق العمل اثناء التصوير بسبب الخوف والأشياء التي كانت تحدث أمام أعينهم . 

 

ما هو أغرب رد فعل وصل لك على الفيلم؟ وكيف تعاملت معه؟

 

فيلمي عمل نجاحات كبيرة جدًا خارج مصر في أكثر من 13 دولة و27 مهرجان دولي حتى الأن  لكن للاسف هنا كان الوضع مختلف تمامًا بمعنى انني لم انسى عندما هاتفني رئيس مهرجان مصري  كبير بدون داعي لذكر اسماء لانها اسماء معروفة جدا، وطلب مني أن احذف مشاهد معينة بحجة ان الفيلم ينشر شعوذة ودجل وأن الفيلم يمجد الشيطان بالطبع هذا الكلام غير صحيح تمامًا عن الفيلم ، كما أنه ضغط عليا وطلب مني أن أضيف كلام معين فى نهاية الفيلم كان ذلك سيؤدي لتحريف معنى الفيلم تماما فى مقابل أن احصل على جائزة أفضل فيلم، لكن رفضت.

 

من وجهة نظرك هل تقديم الرعب في الأعمال الدرامية يأخذ حقه بالقدر الكافي في الوطن العربي او لا؟ ولماذا؟ 

 

للأسف طبعا لا، اينعم بدء يشغل مساحة كبيرة في اخر 4 سنين في مصر وبعض الدول العربية , لكن يظل هناك وقت طويل لياخذ حقه بالقدر الكافي ويرجع ذلك لسبب اننا عندما قررنا نشتغل رعب اشتغلنا على أفكار مستهلكة ومكررة، هذا غير انها افكار غربية اتعملت في مئات الأفلام من ايام ألفريد هيتشكوك وفي حين أن المخزون الثقافي والتراثي العربى وخاصة مصر ممتلئة جدا بقصص نستطيع أن نصنع  بها افلام رعب عظيمة وأعظم من أفلام هوليوود التي تحقق مليارات الدولارات ، لذلك أنا  دايما أقول إننا  لو ركزنا على حضارة مصر القديمة ولو قرأنا قليلًا في التاريخ ايام الفراعنة تحديدٱ هنقدر نقدم افلام هتغير شكل الرعب في العالم.

 

  

ما هو أكثر شئ جذبك لتقديم هذه النوعية من الأعمال؟ 

 

هذا سر كبير لا أستطيع أن اكتشفه في نفسي حتى الأن، قد تكون المرة الأولى اقول هذا الكلام  وعندما رجعت بالذاكرة للوراء اكتشفت ان اول فيلم رأيته في حياتي كان فيلم رعب على شريط فيديو “سامحينى مش هقول اسمه “كان عندى وقتها تقريبا 4 او 5 سنين 

وهذا كان اول فيلم رعب أشاهده بالكامل حتى نهايته و لكن مع مرور السنين و كل ما كبرت سنه حبى لهذا العالم الغامض بدأ يكبر أكثر ويبدأ معه السر يكبر 

 

دائمًا أعلن ان الرعب بالنسبة لي ليس مجرد أفلام سينمائية أو كتابات، الرعب بالنسبة لي فلسفة، يعنى أستطيع ان اقول ان الرعب هو العالم الحقيقي بالنسبة لى وان الحياة التي نعيشها هي مجرد افتراض ليس أكثر.  

 

لو طلب منك تقديم قضية من قضايا المجتمع بطريقة الرعب النفسي… ما هي هذه القضية؟ ولماذا هي بالتحديد؟

 

في اكتر من قضية الحقيقة وهناك  قضية منذ عشرات السنين انا بالفعل كتبت عنها فيلم رعب روائي طويل لذلك دعيها تكون مفاجأة عندما يخرج  الفيلم للنور،  لكن القضية الثانية التي سأتكلم عنها هى عن الدجالين 

 

متخيلة أكثر من مليار دولار بتتصرف في الوطن العربى كله على الدجل و الشعوذة و الأعمال وغيرها وجزء منها نراه في  إعلانات التلفزيون وبدون أى تفسير للأمر أكثر من ذلك، وهنا يأتي دوري كمخرج ومؤلف سينمائي أن أقدم العالم الآخر بشكله الحقيقي بعيد عن الشكل الخيالي الذي تراه الناس وتصدقه , بمعنى أنني لم أقدم فيلم سينمائي أكشف من خلاله  اساليب نصب الدجالين لا، انا سوف أعرف المشاهدين أكثر عن هذا العالم وحدوده وإمكانياته التي تصدقها الناس دائمًا.

المخرج محمد سراج الدين لـ رؤية وطن:" دورى كمخرج ومؤلف سينمائي الوصول لدليل مادي قوي لكسر الحاجز بينا وبين عالم الشياطين"
المخرج محمد سراج الدين

ما هي أعمالك القادمة ؟

 

كمخرج أحضر حاليًا لفيلم رعب جديد عن السحر الأسود ايام الفراعنه وسوف نبدأ تصويره قريبًا.

 

أما كمؤلف أعمل حاليًا على مسلسل رعب من 13 حلقة وينتمي لـ قصص حقيقية. 

 

كمنتج أعمل على إنتاج برنامج في امريكا تم تصوير 4 حلقات منه وهو  إنتاج مشترك بينى وبين شركات في امريكا.

 

مراجعة مادونا عادل عدلي

قد يعجبك ايضآ