بالصور.. الأعلى للثقافة يختتم فعاليات مؤتمر آليات البناء الثقافي للشباب المصري

54

 

سامح عبده

تحت رعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم؛ وزيرة الثقافة، وبحضور الدكتور هشام عزمى؛ الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، اختتم المجلس الأعلى للثقافة فعاليات مؤتمر: (آليات البناء الثقافى للشباب المصرى فى ظل الجمهورية الجديدة.. الفرص والتحديات)؛ الذى نظمته لجنة الشباب بالمجلس بحضور مقررتها الدكتورة منى الحديدى؛ حيث شهد ظهر اليوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022 افتتاح فعالياته وتتابعت جلساته على مدار اليوم.
دارت جلسات المؤتمر الثلاث حول عدة محاور، تندرج جميعها ضمن آليات بناء الشباب المصرى فى ظل تشييد الجمهورية الجديدة، وما يتبع ذلك من تحديات وفرص؛ حيث جاءت الجلسة الثانية تحت عنوان: (السوشيال ميديا وثقافة الوعى لدى الشباب المصرى.. التعاملات والمحاذير)، وأدارتها الدكتورة منى الحديدى مقررة لجنة الشباب، بالتعاون مع الإعلامى حسين حسنى عضو اللجنة، وشارك فيها كل من: الدكتورة غادة فؤاد؛ العضوة بالجمعية الأفريقية، والمنسقة للعلاقات الخارجية بنادى المرأة الأفريقية، والدكتور فتحى شمس الدين؛ أستاذ مساعد الإذاعة والتليفزيون بجامعة بنها وخبير الإعلام الرقمى، فيما حملت الجلسة الجلسة الثالثة عنوان: (الشباب المصرى وثقافة العمل التطوعى.. الفرص والتحديات)، وأدارها مؤمن ممدوح؛ عضو لجنة الشباب بالمجلس، وشارك فيها كل من: المستشار أيمن فؤاد؛ رئيس محكمة الاستئناف، وعضو لجنة مكافحة الإرهاب بالمجلس، والدكتور إبراهيم عز الدين، العميد السابق للمعهد العالى للخدمة الاجتماعية بمدينة السادس من أكتوبر، وعضو اللجنة التنفيذية لاتحاد مدارس الخدمة الاجتماعية فى أفريقيا، ومحمد مصطفى النحاس، مستشار الحوكمة بالمنظمة العالمية للحركة الكشفية.

تحدثت الدكتورة غادة فؤاد مشيرة إلى أهمية الموضوع الذى الجلسة: (السوشيال ميديا وثقافة الوعى لدى الشباب المصرى.. التعاملات والمحاذير)، موضحة أن تطبيقات التكنولوجيا تمثل شريك أساسى لنا جميعًا فى مختلف جوانب حياتنا، خاصة بعدما اجتاحت العالم جائحة كورونا، باتت وسائل التواصل الاجتماعى هى الأداة الأساسية المستخدمة فى التواصل بين البشر، وتابعت موضحة أن وسائل التواصل الاجتماعى أشبه بمرآة، تعكس من خلال محتواها الواقع المجتمعى؛ حيث صارت تستخدم وسائل التواصل الاجتماعى فى الآونة الأخيرة كأداة لخلق توجهات سياسية، بالإضافة إلى استخدامها فى نشر أخبار خاطئة تارة ومفبركة تارة أخرى، وهنا تظهر مسؤولية الصحفيين والإعلاميين بالوكالات الإخبارية العريقة فى عدم نقل الأخبار من بعض الصفحات المجهولة الهُوية، بدون تحقق من مصدر الخبر، للحيلولة دون حدوث حالة من البلبلة وعدم اليقين وافتقاد الثقة بشكل عام.
ثم تحدث الدكتور فتحى شمس الدين موضحًا أن شبكات التواصل الاجتماعى تُعد بلا خصوصية، وأشار إلى أنها فى مقابل تقديمها للعديد من الخدمات المجانية للمستخدمين، تطلع على معلوماتهم الشخصية بهدف تحقيق المكاسب المالية الضخمة، وأكد أن شبكات التواصل الاجتماعى تكاد تعرف كل شىء عن مستخدميها أكثر مما يعرفوه عن أنفسهم، مثل توجهاتهم الفنية والرياضية والسياسية إلخ، حتى الأماكن التى يزورها مستخدميها ورفقائهم فى هذه الزيارات والأنشطة المختلفة، وبالتبعية تستغل شبكات التواصل هذه المعلومات الخاصة بمستخدميها وتخضعها لعملية تحليل بيانات متقدمة نحو معرفة المزيد عن خصوصياتهم، وتُعد هذه النقطة هى الأكثر خطورة، بجانب نشر المعلومات وإشاعة الأخبار المغلوطة على لسان مؤسسات إعلامية ذات مصداقية بواسطة تقنيات التزييف الحديثة المتعددة.

ثم عقدت الجلسة الثالثة فى ختام المؤتمر؛ فتحدث المستشار أيمن فؤاد مؤكدًا أهمية رفع مستوى الوعى الثقافى لدى الشباب، وأوضح أن هذا الأمر له عدة سبل، من أهمها استغلال حماس الشباب إيجابيًا، من خلال توجيههم نحو العمل الجماعى التطوعى، الذى يُعد أيسر طرق اكتساب مهارات القيادة، بفضل تحلى الشاب المتطوع بإمكانية تعلمه أن يتوافق أكثر مما يختلف، وأن يقترب أكثر مما يبتعد، وأن يساهم فى البناء أكثر مما يهد، وأن يعطى أكثر مما يأخذ، وفى مختتم كلمته أوضح أن العمل الجماعى التطوعى يفيد شخصية الشاب المتطوع، ويعزز من انخراطه نفسيًا فى مجتمعه، مما يترك له شعور بالسعادة والرضا نتيجة لنجاح هذا العمل الذى تطوع فيه، وما قدمه خلاله من عطاء.

فيما أكد الدكتور إبراهيم عز الدين أهمية غرس ثقافة العمل التطوعى خلال المرحلة الجامعية بشكل خاص، وأوضح أن أبرز هذه القيم تتمثل فى التنظيم الجماعى للجهود، واكتساب روح الفريق مما يدعم بدوره المجتمع ويجعله فى أحسن حال، وفى حقيقة الأمر يقدم التطوع مساعدات مباشرة مثل المساعدة فى جمع الأموال أو إنجاز الأعمال الإدارية، بهدف دعم المؤسسات باختلاف تخصصاتها من رعاية للأطفال والمسنين وذوى الاحتياجات الخاصة وغيرها من أنشطة مجتمعية خيرية، أما المساعدات غير المباشرة؛ فلها عدة أمثلة مثل عمل الدراسات التحليلية لأسباب المشكلات التى يعانيها المجتمع؛ فتساهم هذه الدراسات التخصصية فى حل تلك المشكلات مما يعود بالنفع على المجتمع بشكل عام، وفى مختتم كلمته أشار إلى أهمية تطوع الشباب المصريين، خاصة أن قوة مصر الضاربة تُعد من الشباب؛ فيبلغ تعداد الشباب ما يزيد عن 25 مليون؛ فلنتخيل إذا تطوع كل شاب منهم فى مشاريع محو الأمية والدعم المجتمعى، بالتأكيد سيتحسن الوضع بشكل كبير.

ختامًا تحدث محمد مصطفى النحاس، موضحًا أن مفهوم التطوع المتعارف عليه، يصفه بالنشاط الإرادى الذى لا ينطوى على مكافأة أو أى مصلحة شخصية، كما يتم تنفيذه بواسطة منظمة رسمية أو مجموعة من الأفراد، ولا يتضمن أى علاقة مشتركة بين المتطوعين والمستفيدين، وفى مختتم كلمته أكد أن أبرز ما تفتقده مصر فى مجال العمل التطوعى يتمثل فى عدة نقاط مثل: ماهية الفوائد الشخصية المتحققة للمتطوعين نتيجة قيامهم بالأعمال التطوعية، كم المهارات والمعارف المكتسبة للمتطوعين جراء المشاركة فى العمل التطوعى، مدى إمكانية تعزيز الأعمال التطوعية من فرص المتطوعين فى الحصول على عمل مدفوع الأجر، قياس نسبة فعالية المتطوعين فى تقديم الأعمال التطوعية وفقًا لما يتناسب مع كل منهم.

اقرأ أيضا

عادل عقل: “الڤار” يتدخل في 4 حالات أثناء المباراة.. أولها الأهداف

قد يعجبك ايضآ