السعيد تستعرض أداء مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

56

 

كتبت:ولاء علام

 

استعرضت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط و التنمية الإقتصادية ، أداء مصر في تقرير مؤشر أهداف التنمية المستدامة للمنطقة العربية لعام 2022، في إصداره الثاني ،والذي يقدم بيانات عن أداء 22 من الدول العربية ،تجاه تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

أكدت السعيد حرص مصر على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، واتخاذها كل المساعي التي تسهم في تحقيق ذلك، لافتة إلى الجهود التى تبذلها مصر، للحفاظ على مكانتها المتقدمة بين الدول العربية وشمال أفريقيا، مشيرة إلى ارتفاع الدرجة الإجمالية التي حصلت عليها مصر لتصل إلى 63.6 نقطة، مما يدل على تحسن أداء مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لتقطع ما يقرب من ثلثي الطريق نحو تحقيق الأهداف الأممية.

أوضحت الوزيرة أن الأهداف التي اقتربت مصر من تحقيقها محرزة متوسط أداء أكثر من 90%، والتي تمثلت وفقًا للتقرير في الهدف الثالث عشر المرتبط بالعمل المناخي، و تطرقت إلى الأهداف التي حققت مصر بها متوسط أداء جيد يقترب من 80% ،والتي تضمنت الهدف الأول والمتمثل في القضاء على الفقر، وكذلك الهدف السابع والمتمثل في طاقة نظيفة وأسعار معقولة، إلى جانب الهدف الثاني عشر والمتمثل في الاستهلاك والإنتاج المسؤولان، وكذا الهدف السادس عشر والمتمثل في السلام والعدل والمؤسسات القوية.

أشارت الوزيرة إلى أن مصر في طريقها إلى تحقيق الهدف الرابع، وهو التعليم الجيد، مع تحقيق زيادات معتدلة في أداء الهدف الثالث و هو الصحة الجيدة ، بالإضافة إلى الهدفين السادس المتعلق بالمياه النظيفة والنظافة الصحية، فضلًا عن الهدف الثامن وهو العمل اللائق ونمو الاقتصاد، بالإضافة إلى الهدف الخامس عشر المرتبط بالحياة في البر.

قدمت السعيد مقارنة بين أداء مصر في اتجاهات تحقيق الأهداف الأممية، بين تقرير مؤشر متابعة أهداف التنمية المستدامة لعام ،2019 وتقرير العام الجاري 2022، مشيرة إلي تحسن الأداء الذى شهدته مصر، في أداء ثلاثة أهداف أممية تتضمن الهدف الرابع و هو التعليم الجيد وذلك نتيجة لتحسن مؤشر صافي معدل الالتحاق بالمدارس الابتدائية، ومعدل إتمام المرحلة الثانوية، والهدف السادس عشر السلام والعدل والمؤسسات القوية و ذلك لكون مصر تحافظ على معدل إنجاز مؤشر نسبة السكان الذين يشعرون بالأمان عند المشي بمفردهم ليلًا، في المدينة أو المنطقة التي يعيشون بها، بالإضافة إلى التحسن فى مؤشر حقوق الملكية.

أضافت السعيد أنه من ضمن الأهداف الأممية الثلاثة التي شهدت مصر تحسنًا في أداءها، هو الهدف الثاني عشر و يشمل الاستهلاك والإنتاج المسئولان، وذلك نتيجة لتوافر البيانات في تقرير 2022 حيث لم تتوافر بيانات لمؤشرات قياس الهدف في تقرير 2019.

اقرأ أيضا

الأستاذ الدكتور ميسرة عبدالله نائباً للرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية للشئون الأثرية

قد يعجبك ايضآ