مرض الاكتناز أو التكدس القهري

58

 

بقلم: عبدالعزيز مصطفى محمد

 

في البداية علينا المعرفة بأن حالة الاكتناز القهري أو التكدس القهري هو حالة مرضية أو اضطرابات نفسية يعاني صاحبها من فرط التخزين للأشياء القديمة أو عديمة النفع أو القيمة وإيجاد صعوبة بالغة في التخلّص من أيٍّ من تلك المقنيات أو حتي التفريط بها..

 

و قد أظهرت الأبحاث معاناة الكثير من الأشخاص من عادة تجميع الأغراض والاحتفاظ بها دون الحاجة الملحة إليها و يميل بعضهم إلى التعلّق بأشياء قديمة لوجود ذكريات عميقة في نفوسهم تجاهها بينما يخشى البعض من التفريط بأغراض معيّنة تحسّبًا للحاجة إليها في ما بعد ..

 

و قد يؤدي هذا الاضطراب إلى حدوث فوضى كبيرة و عارمة في مكان السكن نتيجة لتراكم الأغراض بشكلٍ مفرط الأمر الذي يؤثر على جودة الحياة و المعيشة بشكل كبير و رغم أن الأسباب السابقة تعد أحد أسباب التكدس و الاكتناز القهري إلا أنه لايزال السبب الأساسي وراء الاكتناز القهري غير معروفًا حتى الآن، لكن يوجد بعض العوامل التي قد تسبب الإصابة بهذا الاضطراب و أهمّها:

 

أولاً ..
التاريخ العقلي العائلي حيث تزداد نسبة الإصابة بـ الاكتناز القهري في حال وجود فرد آخر في العائلة مصاب بهذا الاضطراب المتشابهه .

 

ثانيًا
أصابات الدماغ و الحوادث قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الإصابة بالاكتناز القهري بشكل أو بأخر ..

 

ثالثًا
ضغوط العمل و الحياة أو بعض الصدمات مثل فقدان شخص عزيز من الممكن أن تؤدي إلى ظهور الاكتناز القهري أو ازدياد أعراضه سوءًا عن طريق اختلال وظائف المخ والأعصاب يرتبط في ظهور أعراض الاكتناز القهري.

 

و من أعراض مرض الاكتناز القهري .. 

اقتناء الأشياء بشكلٍ كبير و متكرر و غير مبرّر لكل تلك الأشياء الزائدة عن الحاجة أو غير الضرورية و إيجاد صعوبة بالغة في التخلّي عن الأغراض الزائدة حتى وإن كانت عديمة القيمة أو الفائدة لدى البعض و الشعور الدائم المصاحب بالحاجة الملحة نحو الاحتفاظ بالأشياء وعدم التفريط بها، بالإضافة إلى الانزعاج الكبير أو القلق من فكرة التخلّص منها بشكل نهائي و تراكم تلك الأغراض وازدياد الفوضى بشكلٍ قد يصبح فيه المسكن غير صالح للعيش بصورة غير طبيعية مع
دوام التردّد والتأجيل ووجود مشاكل في التنظيم و سوء التخطيط للحياة.

 

علاج الاكتناز و التكدس القهري

يقسم علاج الاكتناز القهري إلى قسمين وهما:

أولاً . العلاج السلوكي . ” تنشيط الحياة “

 

و يتضمن هذا النوع من العلاجات النفسية تعليم المصاب مهارة التنظيم والقدرة الادارة الحياتية و اتخاذ القرارات الصائبة ، كما يحرص المختص على مساعدة المصاب لفهم أسباب الاكتناز ومحاولة تقليل كميّة القلق الناتجة عن التخلّص وتعلّم الاسترخاء والراحة النفسية والاجتماعية و بالتالي سيتمكن المصاب فيما بعد من التعامل مع ممتلكاته بحكمة و عقلية سليمة وتعلُّم كيفية التخلّص من الأشياء الزائدة بشكل تدريجي ..

 

ثانيًا . أنواع العقاقير و الأدوية ..

و قد يضطر الطبيب المختص في بعض الأحيان إلى وصف أنواع من العقاقير المضادة للاكتئاب إلى جانب العلاج النفسي السلوكي؛ لتحسين أعراض التكدس القهري و تلافيها ..

 

و في سوء الحالة النفسية للمريض ينتج مضاعفات الاكتناز القهري قد تتسبّب بها عوامل الاكتناز بالكثير من السلبيات لذا من الضروري أن يتم عرض المصاب على طبيب أو مختص نفسي ليتم علاج الحالة بشكل صحيح و ملائم
حتى لا تتطور الحالة النفسية إلي عزلة و وحدة الاجتماعية عن العائلة و بقية أفراد الأسرة ..

قد يعجبك ايضآ