شيرين أبو عاقلة «شهيدة الإعلام الحر» ترتقي روحها إلى بارئها برصاصة حية في الرأس من قبل قوات الاحتلال

كانت ترتدي سترة الصحافة، تؤدي عملها بكل حرفية، تنقل معاناة الشعب الفلسطيني المناضل وتصل صوته الغير مسموع للعالم أجمع

100

 

أسماء الشنواني

 

كانت ترتدي سترة الصحافة، تؤدي عملها بكل حرفية، تنقل معاناة الشعب الفلسطيني المناضل وتصل صوته الغير مسموع للعالم أجمع، إلى أن ارتقت روحها إلى بارئها صباح اليوم الأربعاء بالرصاص الحي من قبل قوات جيش الاحتلال الغاشم، هي بالفعل شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة الإخبارية، والتي أصبحت رمز وأيقونة للعمل الصحفي الحر.

بدم بارد .. قوات الاحتلال تقتل مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة

وفي مشهد أحزن العالم العربي أجمع، وفي انتهاك واضح لحرية الصحافة، قتلت الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة غدرا برصاص قوات الاحتلال الفلسطينى، واستشهدت متأثرة بإصابتها بطلقة مباشرة فى الرأس.

 

استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة وإصابة الصحفي علي السمودي برصاصة في الظهر

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم، استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة “الجزيرة”، وإصابة الصحفي علي السمودي برصاصة في الظهر ووضعه مستقر، خلال اقتحام قوات الاحتلال لمدينة جنين ومخيمها.

 

وكانت “أبو عاقلة” تمارس عملها في تغطية الأحداث في المخيم برفقة الصحفي علي سمودي الذي أصيب هو الآخر بجروح متوسطة بعد إصابته بطلق ناري في الظهر.

 

لحظة استشهاد شيرين أبو عاقلة

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر لحظات استشهاد مراسلة قناة الجزيرة، وآخر يظهر جنازتها التي شهدت حشود آلاف المودعين لروحها المقاتلة في مشهد مهيب أشاع الحزن في نفوس الجميع.

 

 

 

الجريمة البشعة

من جانبها، حملت الرئاسة الفلسطينية، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عما وصفته بـ”الجريمة البشعة”، مؤكدة أنها “جزء من سياسة يومية تنتهجها حكومة الاحتلال بحق الفلسطينيين”.

واندلعت اشتباكات مسلحة في مخيم جنين بين مجموعة من المقاومين وقوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة والمخيم بأكثر من 40 دورية معززة بالوحدات الخاصة.

 

 

شيرين نصري أبو عاقلة

وولدت شيرين نصري أبو عاقلة عام 1971 في القدس، وهي مسيحية، درست الهندسة المعمارية ثم وانتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن.

 

عملت بعد التخرج في عدة مواقع مثل وكالة الأونروا، وإذاعة صوت فلسطين، وإذاعة مونت كارلو، ثم انتقلت للعمل مع قناة الجزيرة الفضائية في عام 1997حتى ماتت أثناء عملها صباح اليوم.

الحزن يخيم على مواقع التواصل الاجتماعي 

نعاها زملائها في المهنة، وفي قناة الجزيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل اسمها تريند موقع التغريدات المصغر”تويتر”، بأكثر من 100 ألف تغريدة، رصدت بوابة رؤية وطن بعض منها.

 

 

 

 

رؤية وطن تنعي الصحفية شيرين أبو عاقلة

هذا وتقدم بوابة  رؤية وطن خالص تعازيها لأسرة وزملاء شهيدة الإعلام الحر شيرين أبو عاقلة.

 

قد يعجبك ايضآ