الظلم ظلمات يوم القيامة

71

 

كتبت : دعاء الزغبي

 

الظلم ظلمات يوم القيامة..إياك أن تكون ظالماً ولا تدري ..إياك والظلم والعياذ بالله..فالظالم يخرج من رحمة الله وملعون في الدنيا و الآخرة.

 

من أبشع ما يتصف به العبد أن يكون ظالماً لما تحمله الكلمة من معنى ذميم قبيح فهى كعار يوصم صاحبه مدى الحياة .

الظلم :

هو الجور ومجاوزة الحد والتعدي على حقوق الآخرين وتأييد الباطل والتصرف في مايملكه الآخرين دون أي وجه حق وهو التلاعب في الشيء سواء بالزيادة أو النقصان ووضعه في غير موضعه الأصلي .

فالظلم في حقيقته هو انحراف عن العدل وهو أمر مرفوض في الإسلام لما له من عواقب وخيمة على الفرد والمجتمع.

أسبابه :

١-الطمع فالشخص الطماع ظالم لأنه يستولي على حقوق غيره.
٢-الاستخفاف بقدرة الله تعالى وانتقامه.
٣-الجهل فالجاهل سهل عليه أن يستحل الظلم ولايهتم بعواقبه أياً كانت .
٤-سوء التربية وانعدام الأخلاق وغياب الخوف من الله.
٥-غياب القدوة الصالحة وسيادة القدوة الظالمة.
٦-اتباع الشيطان والنفس الأمارة بالسوء.
٧-الوصول إلى مرحلة الافتراء على الآخرين بسبب امتلاك أغلب مصادر القوة في يد الظالم.
٨-الصراعات على الأراضي والأموال والعقارات.
٩-عدم حساب ومساءلة الظالم من جانب المسؤول.

الظلم ظلمات يوم القيامة
الظلم ظلمات يوم القيامة

أنواع الظلم :

-هناك ظلم يقع بين العبد وربه كالشرك بالله والكذب على الله.
-وهناك ظلم الإنسان لنفسه ولغيره بارتكاب المحرمات والقتل بغير وجه حق وأكل أموال اليتامى والضعفاء وأموال الناس عموماً.
-ظلم الناس لبعضهم كظلم الآباء للأبناء وظلم الأبناء للآباء.
-التعدي على حدود الله وقد نهى الله عن ذلك في مواضع عديدة كقوله تعالى(تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون).
-منع الصلاة في مساجد الله فقد نهى الله عن ذلك كما في قوله تعالى(ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ماكان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم).
-البعد عن آيات الله وذلك بتعطيل أحكامها والإعراض عنها صورة من صور ظلم الإنسان لنفسه فهو بذلك يعرض نفسه للعقاب الشديد كقوله تعالى(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى).
-الظلم بين الأولاد وعدم العدل بينهم فقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من ظلم الآباء للأبناء.
-قتل النفس قمة أنواع الظلم لأن الله حرم قتلها فقال تعالى(ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ومن قتل مظلوماً فقد جعلنا لوليه سلطاناً فلا يسرف في القتل إنه كان منصوراً).
-الغش في المكاييل والموازين وحذر الله من ذلك كقوله تعالى(ويل للمطففين).
-من الظلم الحديث في أعراض الناس وقذف المحصنات.
-ظلم الزوج لزوجته بأخذ أموالها تحت التهديد ودون رضاها والامتناع عن الإنفاق عليها.

 

عواقب الظلم :

-الطرد من رحمة الله والذل في الدنيا والانكسار فنجد أن الله ييسر أسباب الذل للظلم كانتقام للمظلومين.
-فقدان البركة من كل شيء في حياة الظالم.
-عدم النجاح في أي شيء في الدنيا والآخرة .
-فقدان رضا الله ومحبته.
-فقدان الظالم لاحترام وتقدير الناس.
-دعاء المظلوم على الظالم وحده كفيل بأن يدمر حياة الظالم لأن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاباً فهى مستجابة وتصل للسماء السابعة.
-عقاب الظالم شديد في الدنيا والآخرة حيث جاء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم “إن الله عز وجل يملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته”.
ومعنى الحديث أن الله يمهل للظالم فرص عديدة للعدول عن ظلمه ويطيل عمره لذلك إلى أن يأتي أجله فلا ولياً ولا نصيراً.
-يسلط الله الظالمين على بعضهم البعض.

 

عقاب الظالم يوم القيامة:

-يلعن الله الظالمين في قوله تعالى(ألا لعنة الله على الظالمين).
-ينصر المظلوم ويجعله يقتص من الظالم فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم”اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة”.
-ضياع حسنات الظالم.
-إصابة الظالمين بالخيبة كما في قوله تعالى(وقد خاب من حمل ظلماً).

كفارة الظلم:

إذا كان الظلم بين العبد وربه كالشرك بالله فلا كفارة له إلا بتوحيد الله وعبادته لاشريك له والتوبة الصادقة.
لكن ظلم الإنسان لنفسه بفعل المحرمات فكفارته التوبة والاستغفار والإكثار من فعل الطاعات الماحية للذنوب مثل الصلاة والوضوء والتوبة.
أما كفارة ظلم العبد لغيره لا تكون بالتوبة والاستغفار فقط لكن لابد من إعادة الحقوق لأصحابها وطلب المسامحة منهم.

قد يعجبك ايضآ