ملحمة إيتانا والصعود للسماء السابعة

203

بقلم : عبدالعزيز مصطفى

 

الملاحم البابلية للحضارة السومرية لطالما كانت هى السلف الأول للأدب العالمى فمن منا لم ينتشى بالفرحة و الحماسة خلال قراءته لمغامرات جلجامش و صديقه انكى و حربهم لعشتار و ثور غابة الأرز العتيقة بجبال لبنان و درسه من رحلته الطويلة و لكن اليوم نتداول ملحمة أقدم من جلجامش في ترتيب الروايات البابلية فقد كتبت قبل أربعة آلاف سنة تقريبًا أي فى العهد البابلى القديم فى حدود 2400 سنة قبل الميلاد ، عن ملك سومرى إسمه إيتانا و تدور رحا الأسطورة بأن الملك إيتانا والتى عثر على ألواحها الأربع أثناء عمليات التنقيب فى نينوى فى عشرينيات القرن الماضى ، وكانت ضمن موجودات المكتبة الآشورية ، ثم نقلت هذه الألواح إلى بريطانيا وحفظتها لدى خزائن متاحفها إسوة بالكنوز الآثارية الأخرى مثل بوابة عشتار الموجودة فى برلين ..
وقد وجدت على رقم طينية باللغة السومرية ورغم فقدان بعض القطع من الألواح الطينية فقد لحق ببعضها تخريب لكن ما صار بأيدى الأثريين كان كافيًا لمعرفة تلك الملحمة وماذا أرادت و تبدأ ملحمة إيتانا و النسر بغدر النسر بالأفعى بعد نكثه الميثاق بينهما فقام بأكل صغارها ثم تبدأ الأفعى بالتوسل والدعاء عند الإله شمش بأن ينتقم لها من النسر ويعاقبه على فعلته و هى تقول : “يا شمش ، إنك العارف بالشر الذي ألحقه بى . شبكتك هى الأرض الواسعة ، فخك هو السماء البعيدة . من ( أوتار) شبكتك لا تدع النسر يفلت فاعل الشر والمنكر ، من أضمر الشر لصديقه” .. و بعدها يلبى لها الإله البابلى شمش ذلك وعلمها طريقة تعاقب بها النسر وفعلاً تتمكن الأفعى من الإمساك بالنسر وتكسر له جناحيه وترميه فى حفرة عميقة جداً جداً لا يستطيع الخروج منها ويظل بأن من الألم ويشكى حاله ويتوسل هو الأخر الإله شمش و هو يقول : .. يا شمش، خذ بيدى ارفعنى خارج النقرة .. أعنى على أن أعيش .. شمش فتح فمه قائلاً للعقاب: بعملك الشرير أحزنت قلبى .. ويظل النسر المعاقب فى الحفرة .. وفى فصل آخر من الملحمة أو الأسطورة كان هناك ملك على كيش إحدى مدن سومر الأولى و إسمه ايتانا ..
الملاحم البابلية للحضارة السومرية
ملحمة إيتانا والصعود للسماء السابعة
و بنبذة تاريخية سريعة عنه فالملك إيتانا وبحسب ثبت الملوك السومريين و تسلسلهم فأن الملك إيتانا حكم مدينة كيش بحدود 2750 ق.م بعد طوفان شروباك (فارة الحالية) , وهو رابع ملوك ما بعد الطوفان من كيش (وقد حكم مدة 635 سنة) ليخلفه فى الحكم ابنه بليخ (حكم بحدود 400 سنة) حسب اللوائح وعصر البشرية الذهبى الذى وردنا فى قائمة الملوكية بعد هبوطها من السماء نعم فالسلالة الأولى لسومر ما بعد الطوفان يعتقد فى ذكر الألواح الطينية أن أصلهم كان من ملاك هابط من السماء و بالعوده لإيتانا فقد كان تقيًا ورعيًا ولكنه شارف على الشيخوخة و زوجته لاتلد فحاول أن يستجدى عطف الآلهة لتمنحه وريثًا للعرش ، كان يصلى فى كل يوم ويقدم قرابينه إلى الآلهة من أحسن مواشيه ، علّها تنظر إليه بعين العطف وترفع عنه عنه العقم ، يبلغه نبأ عن نبتة مزروعة فى السماء تُشفِى من العقم ، فيدعو الإله شمش أن يجعل هذه النبتة فى متناول يده ..
يستجيب له الآله ويدله على مكان نسر حبيس ومريض ، يقوم بتحريره وإشفائه وتدريبه من جديد على الطيران لقاء أن يطير به إلى السماء (الرابعة) حيث نبتة الإخصاب التى تتعهدها الآلهة عشتار سيدة الحب والولادة بالرعاية والسقاية ومنها إلى أنه فى السماء (السابعة) كى يمنحه الاذن والبركة والخلود مثل أسلافة الراحلين .. و هنا قال فى الملحمة: ” أيها الرب ، هب لى عشبة الولادة أكشف أمامى ما هو خافٍ ! أرفع عنى الهم ، وطدنى بولد ووريث”.. ونام ليرى فى الحلم شمش وهو يدله على طريق الحفرة التى فيها النسر (العقاب) إيتانا يضطجع (أملاً) فى أن يرى (حلمًا)؛ وفي تلك الليلة فى فراشه ، حصل وأن رأى حلمًا . قال شمش : اتبع الطريق ، عبورًا باتجاه أرض الجبل ، حين تعبر التلال ابحث عن نقرة ، در على مقربة منها ، فى داخلها رمى عقاب ، هو سيعطيك عشبة الولادة التى تريدها و بالفعل يذهب إيتانا إلى الحفرة التى بها العقاب بعد أن يشفيه الإله شمش من أجل توسلات الملك إيتانا لأنه كان ناسكًا ومخلصًا فى عبادته للإله وقال له أن نبتة الولادة فى السماء فعليك أن تصعد على العقاب ليأخذك إليها ..
ملحمة إيتانا والصعود للسماء السابعة
الملاحم البابلية للحضارة السومرية
ويصعد على النسر ويطير به النسر عاليًا فى السماء ويصل إلى مكان النبتة ويأخذها إيتانا ويعودون إلى الارض .. والغريب فى الامر أن الملك إيتانا فى هذه الملحمة يصف الأرض تحته وهو فى السماء بشكل يتطابق مع صور الأقمار الصناعية وهذا أذهل الباحثين وجعلهم يسألون كيف وصف الملك إيتانا الأرض من فوق بالشكل الذى تطابق ووصفنا لها اليوم من خلال الأقمار الصناعية .؟؟ وإليكم نص وصف إيتانا من اللوح الرابع ، و فيه يتكلم إيتانا عن الأرض مع صديقه النسر .. اللوح الرابع من الملحمة .. قال النسر لإيتانا: “ياصديقى أن السماوات رائعة تعال لأنهض بك إلى سموات الإله آنو الصق صدرك بصدرى وضع يدك على طرف جناحى وطوق بذراعيك أعلى الجناح “.. وضع إيتانا صدره على صدر النسر وطوق بذراعه أعلى جناحه وبشدة ضغط بثقله عليه ولما حلق به إلى مسافة فرسخ مضاعف قال النسر لإيتانا :”انظر ياصديقى كيف ترى البلاد ؟ أحط بنظرك البحر وفتش عن شواطئه أجاب إيتانا :البلاد قد اختفت وكأنها جبل فقط وأصبحت مياه البحر كمياه النهر فرتفع به إلى فرسخين مضاعفين فقال النسر لإيتانا: انظر ياصديقى كيف تبدو البلاد ؟ فقال: أصبحت البلاد مثل تل واحد وبعد أن حلق به ثلاث فراسخ مضاعفة قال النسر لإيتانا: انظر ياصديقى كيف تبدو البلاد ؟ فقال: أصبح البحر كساقية حول بستان وبعد انعد إلى سموات آنو اجتاز باب آنو وإنليل وإيا فسجد النسر وإيتانا معاً وهنا أيضًا و للأسف الشديد يوجد نقص فى اللوح ، ولكن يبدو أن رحلة التحليق ما زالت مستأنفة ، كى يصلا إلى مكان عشتار ، وان كان إيتانا قد بدأت تظهر عليه علامات التردد، والعدول عن إكمال الرحلة مع. اانسر فتراه يقول لنسر .. إن حملك ثقيل دعنى ..
الملاحم البابلية للحضارة السومرية
ملحمة إيتانا والصعود للسماء السابعة
فأجاب النسر بما يلي: سأحلق بك بعيداً إلى أعلى من هذا فى السماء تهيأ .. ولا يضاهى النسر طائر آخر ولا طائر غيره يمكنه أن يصعد بك تعال ياصديقى لأصعد بك إلى سماء عشتار فبحوزة عشتار السيدة نبتة الإنجاب وإلى جانب عشتار السيدة .. ضع ذراعك فوق طرف جناحى الأعلى وضع يدك على الطرف الاسفل من جناحى وضع إيتانا يده على الطرف الأعلى من جناحه كما وضع يده على الطرف الأسفل من جناحه وصعد النسر إلى فرسخ مضاعف وقال له ياصديقى كيف تبدو البلاد الآن ؟
فقال: من البلاد .. البحر الواسع أصبح كالسور فارتفع به فرسخين مضاعفين، وقال له: ياصديقى انظر فكيف ترى البلاد ؟ فقال: أصبحت البلاد كالبستان وقد أصبح البحر الواسع كالدلو وأراه البلاد بعد ثلاثة فراسخ مضاعفة ، وقال له: ياصديقى انظر كيف ترى البلاد الآن ؟ فأجاب : حدقت جيداً، وقد أصبحت البلاد غير مرئية وعيناى لم تشبعى من منظر البحر الواسع ولكن ياصديقى لم أعد أرغب فى الصعود إلى السماوات حول مسيرتنا كى أرجع إلى الأرض وبعد فرسخين سقط وسرعان ماهبط النسر والتقفه فوق ظهره وبعد ثلاث فراسخ مضاعفة سقط مره ثانية وسقط معه النسر وأخذه فوق ظهره ثم يفقد جزء من الألواح فللأسف الشديد أيضاً جزء مشوه من هذا النص ، لكن باقى النص يخبرنا أن إيتانا قد وصل سالماً إلى الأرض بعدما حققت رحلته هدفها و صار له وريث لعرش مدينة كيش ليحكم من بعده و على حسب ما جاء بلوح ملوك سومر ل 400 عام أخرى لعله أضيفت فيهم العديد من الملاحم الغير مكتشفة .

 

إقرأ أيضًا :-

معدن السماء “Pi3 m Pt”

Wpt Rnpt nfrt

قد يعجبك ايضآ