أصل لغات العالم و لغة أدم

807

بقلم/

ميرنا محمد
عبدالعزيز مصطفى

كان يوماً يعلوا سماه الضباب الكثيف ، من تصور بأنه اليوم الأخير لأهل تلك المدينة بالتاريخ الزائل ، حشود تجمعت لعلها ليكون لها من حظ مشاهدة جبار بابل نمرود بن كوش نصيب وقف ملكهم الاول فوق برجة الكبير و هو يلقي الي السماء بسهامة تحدياً لمن ينازعة ربوبة أهل الأرض حتي كانت صيحة مزلزلزلة أهلكت نمرود و من معه و صمتت الأسماع و ما كان الأمر إلا أن الله انزل بهم غضبه كما ذكر بالعهد القديم
“بددهم يهوه من هناك على وجه كل الأرض،‏ فكفوا عن بناء المدينة.‏ “،‏ هكذا جاء في سفر التكوين بالتوراة، وهكذا يعتقد الكثيرون في نشأة اللغات، حيث يقال إن سلالة من أبناء النبى نوح، شرعوا فى بناء برج بابل، وذلك لرغبتهم أن يوصلوه إلى السماء، لكن الإله السرمدى فرق الألسن (أي بلبلها) بحسب السفر ليمنعهم من تحقيق أمنيتهم وشتتهم في الارض بعدئذ فى مغارب الأرض ومشارقها.

يقدر علماء الفيلولوجيا عدد اللغات المنطوقة الآن عند البشر بثلاثة آلاف لغة، كثير منها لغات محدودة ينطق بها عدد قليل من الناس، واللغات الرئيسية التي يتكلم بها أكثر من مليون شخص للغة الواحدة تزيد قليلا على المائة لغة.

نشأة وتطور اللغة “

ولعل أمر نشأة و تطور اللغات في العالم من الأشياء المختلف عليها، ولا يوجد رأى ثابت فيها إلي الأن، فبينما هناك اعتقادات دينية مثل واقعة برج بابل، أو الاعتقاد بأن العربية كانت اللغة الأم التي تحدث بها أدم أبو البشر، وبين ما يرى أن اللغات ظهرت مع ظهور الإنسان، وطرق التعبير التي عبر بها الأوائل فتشير بعض الدراسات البحثية الحديثة في نتائجها بأن البابلية هي اللغة الأم القديمة التي تكلم بها البشر منذ ما يزيد عن 5000 عام ق.م ، وذلك قبل تحولها للغه مكتوبة و ذلك تماشيا بعض الشئ مع أن أقدم سجلات مكتوبة ومعروفة حتى الآن فهي صور الكلمات السومرية المكتوبة قبل حوالي خمسة آلاف وخمسمائة عام، أي في حدود 3500 ق.م، فيما وجدت سجلات مكتوبة باللغة الصينية ترجع إلى قبل ثلاثة آلاف وخمسمائة سنة، أي في حدود 1500 ق.م، كما وجدت سجلات بالكتابة الهيروغليفية المصرية القديمة قبل خمسة آلاف عام من عصور ما قبل الاسرات و يعتقد الباحثون أن اللغة السومرية تكونت من البابلية كلغة أم، وقد اندثرت هذه اللغات مع اندثار حواضنها الحضارية والبشرية كالأكادية والفينيقية، إذ نستطيع أن نطلق عليها وصف اللغات الميتة لغيابها تماماً عن المشهد اللغوي المعاصر في العالم ..

أصل لغات العالم و لغة أدم

لغة الإنسان الأول “أدم”

هناك رأى بأن سيدنا آدم عليه السلام الو البشر تكلم اللغات كلها، قال تعالى: “وعلم آدم الأسماء كلها” البقرة، فالأسماء هنا تعني الأحرف كلها، و تشمل كل اللغات، ألهمه الله معرفتها و هو علماها لأبناءه الذين علموها لأبنائهم وانتشرت هذه اللغات، بينما في قول أخر أن العربية هي اللغة التي تكلم بها سيدنا آدم، و أن اللغة العربية هي أصل اللغات و منها اشتقت كل اللغات، و الدليل أن اللغة العربية حافظت على خصائصها اللغوية من إعراب واشتقاق و معاني و غيرها، و هذا ما لا يوجد في أي لغة ما زالت حية الآن و عذا دليل على أصليتها و قوتها، و مدى استمراريتها بين لغات العالم المعاصرة لكن للموضوع عده أراء نتفقدها كالآتي :

الرأى الدينى للغه ..

كان اليهود قد أشاعوا عند الناس قبل الاكتشافات الأثرية أن لغتهم العبرانية هي اللغة الأم للناس، وأنها لغة آدم والقرون الأولى للبشر وانتشر هذا الاعتقاد في أوروبا في القرون الوسطى.
فيما يرى الرأى الدينى في الإسلام، فإن أصل اللغة توقيفي من الله تعالى علمها لنبيه آدم عليه و علي نبينا الصلاة و السلام عندما خلقه فقال تعالى: وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا {البقرة: 31} قال صاحب المراقي :واللغة الرب لها قد وضعا * وعزوه للاتفاق سمعا .

وأما تفرقها وتطورها فقد جاء بعد الطوفان عندما انتشرت ذرية نوح وتفرقت في البلاد، فيذكر أبن كثير في “البداية والنهاية” أن الانقسام بدأ من عصر أبناء النبي نوح عليه السلام: فإن الله لم يجعل لأحد ممن كان معه من المؤمنين نسلا ولا عقبا سوى نوح عليه السلام، قال تعالى: وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمُ الْبَاقِينَ [ سورة الصافات:77]. فكل من على وجه الأرض اليوم من سائر أجناس بني آدم ينسبون إلى أولاد نوح الثلاثة وهم سام وحام ويافث. ثم ساق الحديث الذي رواه أحمد والترمذي: سام أبو العرب وحام أبو الحبش ويافث أبو الروم. وإسناده ضعيف، ثم قال: عن سعيد بن المسيب أنه قال: ولد نوح ثلاثة: سام ويافث وحام، وولد كل واحد من هذه الثلاثة ثلاثة، فولد سام العرب وفارس والروم، وولد يافث الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج، وولد حام القبط والسودان والبربر و غيرهم ..

إقرأ أيضًا:-

الإله چحوتي (The god Djehuty)

قد يعجبك ايضآ