أمل وحنين

117


قلم/دينا توفيق

يزداد شوقي إليك من حين إلي آخر، لمَ عليَّ قطع الأميال إلي قلبك ثم يزداد ألمي من فرط شوقي إليك؟، أحن لأيامٍ بتُ لا أحصي جمالها معك، كيف أري الحياة بدون عينيك تؤنسني وتفتح لي الآفاق البعيدة؟، ما فائدة الأحلام إذا لم تكن بجانبك أنت؟، علي أملٍ بشروق الشمس علي شرفتي يومًا ما إذا أتت لتضيئ قلبي من جديد، أتفكر كثيرًا وأبكي ألمًا كلما مرت أطيافك أمامي عابرة لإرضاء شوقي لوهلات، بماذا تفيد الذكريات الآن أو الأمل الزائف؟، تتلاشى ضحكاتي حين الحنين إلي أيامي الماضية بك، من أنا بدونك؟ باتت الطرق ضيقة أمامي كثيرًا وشائكة، سوداويٌ حالي وعيناي مرهقتان من الانتظار والحنين المفرط، خاب ظني بك وبعشقك الذي ظننته سرمدي، كيف لك أن تحيا بدوني؟ ألم تقل أني الحياة وأن السفن لا تسير حتي أبتسم؟، يلتاع قلبي وتزداد ثوراتي لكل شيء بجانبي، أصبحت لا أعرف من أنا ومن أكون من شدة الشوق والحسرة والحنين إليك، يبدأ يومي بشروق الشمس التي أظنها أمل يكاد يتحقق برجوعك إلي قلبي، ثم يبدأ الظلام يتسلل حتي أحن إلي أيامٍ كنت أظنها يوما ما لن تنتهي، آهاتٌ وسويعاتٌ مُرة مزقت روحي وجعلتني أعاني كثيرًا ولا أطيق روحي، عشقٌ أذبل عينيَّ وأرهق قلبي، باتت روحي وحيدة الآن وانغمست روحي في ألمي اللامتناهي، أنا هنا وحدي بقلبي أحترق بين ألمي وحنيني إليك، صراع يقتحمني دائمًا بين قلبي وروحي المنهكة، وصراعات القلب والروح متعبة ومؤلمة حتي لمن لم يذق المرارات في حياته، مهما بلغ مني الهلع وزاد الشوق بروحي فلن أبرح عن ذكرياتك مهما ابعتدت روحك عن قلبي.

إقرأ أيضاً:

صنيعة القدر

حلم متشعبط

سلام نفسي

قد يعجبك ايضآ