طريق الكباش وعيد الأوبت

10

 

بقلم الباحث الأثري/ علي سرحان 

بدأ تشيد طريق الكباش بعهد الملك امنحوتب الثالث والد الملك إخناتون أسره ١٨ منذ اكثر من ٣٥٠٠ سنه
وانتهي منه بعهد الملك نختنبو أسره ٣٠ وسمي قديمًا بطريق الإله (وات نثر)
طول الطريق ٢٧٠٠ متر بعرض ٧٦ متر ويحتوي علي ١٢٠٠ تمثال بارتفاع ٣ متر وهو يمتد من معبد الكرنك شمالا لمعبد الاقصر جنوبا بمدينه الاقصر
تمثل التماثيل براس كبش وجسد اسد بمعبد الكرنك
اما بمعبد الاقصر فهي براس وجسد كبش وهو يمثل الاله آمون اله الاقصر( طيبه )

وشيد طريق الكباش للاحتفال بعيد الأوبت

عيد الأوبت هو عيد مقدس للاحتفال بذكرى زواج الإله آمون من الألهة موت. وهما آلهه طيبه( الاقصر) ذائعي الصيت عبر التاريخ القديم

وكان مقر الإله آمون هو معبد الكرنك ومقر الإلهة موت هو معبد الأقصر- وكان هذا الاحتفال يبدأ مع قدوم الفيضان عندما يخرج الإله آمون من الكرنك ويقابل زوجته بمعبد الأقصر فكان هذا يعنى الخصوبة لأرض مصر لأن الإله هو الذى يآتى بالفيضان والخير إلى مصر وكان آمون رمزا لهذا الخير.

طريق الكباش وعيد الأوبت

 

كان مركب الإله( آمون )يخرج من معبد الكرنك فى الوقت الذى يغمر فيه الفيضان أرض مصر وكان الإله يوضع على مركب فى النيل ويصطف الشعب علي حافتي النيل للاحتفال بعبوره النيل متوجها من مقره بمعبد الكرنك لمقر زوجته الإلهه ( موت )بمعبد الاقصر
وبعد ذلك العيد يعود المركب محمولا علي اكتاف الكهنه برا من خلال طريق الكباش من معبد الاقصر إلى معبد الكرنك. وسجل مناظر الاحتفال بعيد الأوبت على جدران صالة ال14 عمودبمعبد الأقصر التى تعود إلى عصر الملك توت عنخ آمون
.
اكتشف طريق الكباش عام ١٩٤٩ واستمر العمل لاستكمال الطريق حتي عام ٢٠١١ وتوقف العمل ثم عاد العمل بقوه من قبل الاثاريين الابطال لافتتاح هذا الطريق
وإعاده الحياه اليه تخليدا لذكري الاجداد العظماء وتتويجا لحضاره لامثيل لها بالعالم اجمع
وماهي الا ساعات معدوده ويحتفل العالم بمولد طريق الكباش الاقصر باحتفال عالمي مهيب تقديرا من الاحفاد للأجداد

إقرأ ايضًا:-

الفرعون الفضي يزين المتحف المصري. 

قد يعجبك ايضآ