مدينه أسوان.

33

بقلم: آيه الشلقاني

تاريخ أسوان :_

لقد احتلت مدينة أسوان موقعا مميزا وطبيعيا هام بالنسبة لمصر طوال عصوره التاريخية بسبب وقوعها عند الشلال الأول في مجرى نهر النيل في أضيق نقطة من الوادي .
دعنا نتعرف عزيزي القارئ على الأسماء التي عرفت بها أسوان عبر العصور .
فقد ذكرها جويتيه في قاموسه، فقال :_ انه اسمها المصري (soun)، ومعناها السوق لأنها كان يتم في التبادل التجاري بين مصر والسودان ، وأسمها العبري فهو (souwench)، والرومي هو (souni)، ولاتيني (Syene)، والقبطي هو (souan)، ومنه جاء اسمها العربي “أسوان” .

مدينه أسوان.

أسوان في العصور القديمه :_

وكان لكل منطقة او إقليم من أقاليم مصر ومميزات تتميز بها في عصر معين، وأن أسوان قد تميزت بمميزات لم تتغير بمرور العصور .
ميزة أسوان أن بسبب موقعها الجغرافي فقد فرض عليها الكفاح والدفاع عن الوطن ، فقد فرض على أهل أسوان مهمة الدفاع والإستشهاد في سبيل حماية الوطن منذ العصر الفرعوني . وقسمت مصر إلى مناطق وأقاليم فأصبحت أسوان الإقليم الأول .
وإن عنايه المصريين بدأت تقوى منذ عصر الأسرة السادسة في الدولة القديمة .
في سنة 2400 قبل الميلاد جاء إلى جنوب أسوان وبلاد النوبة بعض العناصر الأجنبية وهي هجرات سلميه من موطنها الأصلي في ليبيا و القبائل الزنجية .

مدينه أسوان.

الآثار الباقية :_

لم تقتصر الآثار الباقية في أسوان التي ترجع إلى عصر البطلمي والروماني والفرعوني، بل لأنها ترجع إلى الآثار المسيحيه أيضا ، من أهم الآثار القبطية “دير الأنبا سمعان” والتي تم إطلاق عليه اسم الأنبا هدرا نسبة إلى رئيس الرهبان الذي عاش في القرن الخامس الميلادي ، ويقع على تل مرتفع في الصحراء الغربية، وإن لهذا الدير أهميه خاصه لأننا نأخذ منه فكرة شاملة عن حالة الأديرة فى مصر العليا في العصر الوسطي ، وظل يسكن فيه الناس منذ نشأتها وحتى القرن 12 الميلادي.

أما عن الآثار الإسلامية فأقدم أثر يرجع إلى القرن الأول الهجري . هو الشاهد قبر مصنوع من الحجر الجيري مكتوب عليه اسم ابن حجر ومؤرخ سنة 31 هجرية، وكان يمثل أفضل كتابه على الحجر في مصر الإسلامية.
وإن احتفظت لنا أسوان بعدد كبير من القبور التي يمتد تاريخها من القرن الثاني الهجري حتى العصر الملكي.
من أهم المباني: السبعة وسبعين ولي ويطلق عليه الضريح ولكنه في الواقع مسجد.
وقد عثر في المتحف الفن الإسلامي بالقاهرة على قطعتين من القماش مكتوب عليه عقد زواج لأمراء وأميرات من أسوان .

مدينه أسوان.

– المراجع:
مدينة أسوان وآثارها في العصر الإسلامي ، تأليف : الأستاذ الدكتور سعاد ماهر محمد.
– المراجعة اللغوية: ناريمان حامد.

إقرأ أيضًا:-

السياحة الروحانية بمصر والعالم. 

قد يعجبك ايضآ