صلاح السعدني… صاحب أشهر ضحكة في السينما المصرية سطور من حياته

43

 

تقرير: ثريا الصاوي

صاحب أشهر ابتسامة في السينما المصرية، بالرغم من ابتعاده عن الفن منذ سنوات إلا أن أعماله مازالت راسخة في أذهان الجمهور وذلك بسبب رصيده الفني الغني بالأعمال المتميزة، عندما يذكر إسمه أمام أي مصري يقول “وحشتنا يا عم صلاح” هو الأسطى حسن في مسلسل “أرابيسك”، العمدة سليمان غانم في مسلسل “ليالي الحلمية” و نصر وهدان القط في “حلم الجنوبي”.

حصل “السعدني”، على بكالوريوس زراعة، وهو شقيق الكاتب الصحفي الساخر محمود السعدني، ووالد النجم أحمد السعدني.

صلاح السعدني وعلاقة صداقة قوية بينه وبين نور الشريف

بدأ الفنان صلاح السعدني حوار تليفزيوني جلس فيه على كرسي المذيع لإحدى القنوات الفضائية العربية، ويجلس على كرسي الضيف صديق العمر الفنان نور الشريف ، ليتحدثا عن صداقتهما، وعن مشوار نور الفني.

ضم اللقاء موقفين كتبا عقد الصداقة الأبدية بينهما، الأول حكاه السعدني، كانا في مرحلة الدراسة، نور طالب في عامه الأول بمعهد الفنون المسرحية، والسعدني طالب في كلية الزراعة، جمعهما حب الفن، أصبحا أصدقاء.

وفي أحد أيام شهر رمضان دعا نور صديقه لتناول الإفطار في منزله، منزل عمته وفي الموعد المحدد طرق السعدني الباب وفتحت العمة ليتهلل وجهها مرحبة بصديقها السعدني على عكس ما ارتسم على وجه نور، فقد نسى أنه دعا صديقه وبالتالي لم يخبر عمته لتعد طعام مناسب، وكان إفطار هذا اليوم “فول بالقوطة”، يقول السعدني (ضاحكاً):” أنا أصلا جاي من بيت مفيهوش أكل”. فماذا يفعلان؟، قررا الذهاب إلى صديقهما نبيل الهجرسي، وتناولا عنده اللحم.

الموقف الثاني، رواه نور، ويؤكد على صفاء قلب السعدني، وكيف يخلو من كل مشاعر الغيرة والأنانية والغرور وعدم الرضا، وكل المشاعر السلبية التي تسكن قلوب السواد الأعظم من البشر، فنادرا ما تجد إنسان يشعر بالرضا، ويمتلك قوة داخلية تجعله يتمنى الخير لكل من حوله حتى لو كان منافس له، هكذا هو السعدني عملة نادرة، وهكذا تمنى نور أن تكون العلاقة بين الأجيال الجديدة.

كان نور في بداية حياته يؤدي أدوارا صغيرة، في مرتبة أقل من تلك التي كان يؤديها السعدني، يقول نور “وأنا طالب في سنة أولى بالمعهد، اشتغلت ورا صلاح السعدني في سهرة الامتحان، مسلسل لا تطفئ الشمس، قولت فيه جملة واحدة وغلطت وأنا بقولها”، وعندما عُرض عليه فيلم ” السراب ” وجد نور أنها فرصة ممزوجة بالمغامرة، حيث رفض الفيلم مجموعة كبيرة من النجوم قبله، فالدور لشخص عاجز جنسيا، فخافوا من الدور، إلا أن نور اختار المجازفة، وبالفعل نجح وحقق نجاحًا نقديًا غير عادي.

يضيف نور “بالصدفة المخرج حسن الإمام اختارني للمشاركة في أحد أفلامه، وكان وقتها في عُرف الجميع أن السينما أهم من التليفزيون، بقيت أكثر شهرة رغم أن صلاح كان سابقني، وعمل أدوار هزت الوطن العربي، لكن عمره ما غار مني، ولما اتعرض فيلم السراب ، يوم ولحظة اتمنى انها تتكرر مع زملاء الأجيال الجديدة، هذه اللحظة كانت ميلاد للعلاقة الأبدية بيني وبين صلاح، كنا ساكنين في شقق مفروشة مقابلة لبعض، ووجدته يقول لي إنه عازمني على الطعام احتفالا بنجاحي، (عازمك بس مش معايا فلوس هناكل شكك) ، واحتفل بيا احتفال لم انسه مدى حياتي”.

أهم أدوار الفنان صلاح السعدني

رشح الفنان صلاح السعدني ليقدم أهم أعماله الدرامية بمسلسل “ليالي الحلمية” هو مخرج العمل إسماعيل عبد الحافظ حيث جسد في أجزائه الـ 5 شخصية “سليمان غانم”، العمدة المحب لوطنه الساخر من كل شيء حوله، وحقق من خلاله نجاحًا كبيرًا.

قدمه مع يحيى الفخراني وصفية العمري، وقد حصل السعدني، على لقب “العمدة”، وأصبح علامة مميزة بهذا الاسم، فحرص طيلة مشواره أن يكون له مكاناً مميزاً بين النجوم.

وقدم “السعدني”، عددًا من الأدوار الفنية الأخرى الهامة التي حققت نجاح كبير في مشواره الفني، مثل مسلسل “الباطنية” أمام النجمة غادة عبد الرازق، بجانب أدواره في عمارة يعقوبيان، الأصدقاء، حارة الزعفراني، الناس في كفر عسكر، أبنائي الأعزاء، وعدى النهار”.

 

قد يعجبك ايضآ