ماذا قال عبد الوهاب عن محمد فوزي؟

68

 

منة صبري أبوضيف

الفنان الراحل عن عالمنا ” محمد فوزي ” ولد في أحد قره محافظه الشرقيه ظهرت ميوله منذ طفولته فتعلم أصول الموسيقى على يد محمد الخربتلي صديق والده

بدأ محمد فوزي حياته في فرقة “بديعة مصابني، وفاطمة رشدي ” كان محمد فوزي عاشقا من عشاق أعمال ” سيد درويش ” .

عندما حالفه الحظ بتقديم مسرحية “شهر زاد ” بديلاً عن “إبراهيم حمودة” فشل وأصيب بالإحباط ،لكنه لم ينكسر وييأس واكمل طريقه وأصبح أول من صنع مجداً سينمائي ، كما كان أشهر من يغني لأطفال .

محمد فوزي عرف بـ صانع البهجه، لم يكن ” محمد فوزي يقيس النجاح بالمال ، كان يقيس مدى حب الناس له، وأعماله الناجحة التي تدخل البهجة على جماهيره في كل زمان حتى زماننا الحالي .

كان محمد فوزي مدرسة من مدارس التلحين والتاريخ سيبقى يقول عنه الكثير والكثير كان محمد فوزي من أفضل ملحنين عصره .

كان محمد فوزي محبوب من جمهوره من اصدقائه في المجال من كل من يعمل معه كان متعاونا طموحًا لا ييأس مهما حدث .

قال الشاعر الفنان “عبد الوهاب ” (كنت خجولاً ومن الصعب أن اقترب من أحد واتعرف على الناس لكن محمد فوزي قد غيري حياتي وقدمنا سوا أعمال كثيرة ) .

ولكن في فتره الستينات حصل خلاف بين محمد فوزي وعبدالوهاب بسبب أغنية “ناصر” وصل هذا الخلاف الى ساحة المحكمة وكان فوزي، يريد أن يسجل أغنية ناصر في اسطوانات بصوته وقد حصل على الأذن من المؤلفين والملحنين ولكن كان عبد الوهاب أول المتعرضين

وانقسم الناس والمؤلفين والملحنين إلى فريقين فريق يؤيد محمد فوزي وفريق آخر يؤيد عبد الوهاب ونشرت بعض الصحف والمجلات أن محمد فوزي كان يتحدث موقفا معاديا للثورة ولعبد الناصر حتى بعد انتهاء الخلاف وتراجع محمد فوزي عن غناء أغنية عبد الوهاب.

عصرنا هذا يحتاج إلى الصوت بديع وألحان بديعة تدخل القلوب عصرنا يحتاج محمد فوزي و الحانه وصوته ، ونحن نتمنى بان يعيد الزمن نفسه ويظهر لنا محمد فوزي آخر .

قد يعجبك ايضآ