عناني يناقش الفعاليات التي ستنظمها الوزارة خلال الفترة القادمة

ويتابع آخر مستجدات الأعمال بمشروع الكشف عن طريق المواكب الملكية المعروف بإسم طريق الكباش

41

أمير أبورفاعي 

عقد اليوم الدكتور “خالد العناني”، وزير السياحة والآثار، عدد من الإجتماعات، بمقر الوزارة بالزمالك، لمناقشة عدد من الموضوعات التي تساهم في الترويج السياحي لمصر، حيث تم مناقشة أجندة الفعاليات التي ستنظمها أو تشارك في تنظمها الوزارة خلال الفترة القادمة، ومناقشة آخر مستجدات الأعمال بمشروع الكشف عن طريق المواكب الملكية المعروف بإسم طريق الكباش والاستعدادات للاحتفالية الكبرى المقرر إقامتها بالأقصر.

وخلال هذه الاجتماعات تم مناقشة كيفية تحقيق الإستفادة القصوى من الفعاليات التي ستنظمها أو تشارك في تنظمها الوزارة خلال الفترة القادمة من افتتاحيات وفعاليات ووضع خطة عمل لتنظيم وتنفيذ هذه الفعاليات للترويج للمقصد السياحي المصري وإبراز الأنماط والمنتجات السياحية المتنوعة التي يتميز بها.

كما ناقش “عناني”، آخر مستجدات الأعمال بمشروع الكشف عن طريق المواكب الملكية المعروف بإسم طريق الكباش والذي يربط بين معابد الأقصر والكرنك، حيث تم استعراض واختيار مجموعة من الصور النادرة من القرن ١٩ والتي تروي تاريخ معابد الكرنك والأقصر وطريق المواكب الذي يربط بين المعابد، وأهم الاكتشافات الأثرية، وصور ومناظر للأعياد والاحتفالات التي كانت تقام في العصور القديمة، وصور الملوك الذين ساهموا في بناء هذا الطريق، وذلك تنفيذاً للمعرض الذي سيتم إقامته في أماكن محددة على هذا الطريق.

وفي سياق متصل، “عناني”، مع مسئولي الشركة المنفذة للاحتفالية الكبرى بالأقصر خلال الفترة القادمة حيث تم مناقشة آخر مستجدات الأعمال الخاصة بهذه الإحتفالية الكبرى من ديكورات وعناصر فنية ومواد دعائية والتي سوف يتم استخدامها لتزيين الشوارع والميادين والأسواق بالأقصر، وكذلك تصميمات الملابس والأزياء التي سيرتديها المشاركين في الاحتفالية والموسيقي المصاحبة لها.

وقد حضر هذه الاجتماعات نائب الوزير لشئون السياحة، والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة التنشيط السياحي، وعدد من مساعدي ومستشاري الوزير والقيادات بالوزارة والهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي والمجلس الأعلى للآثار، بالإضافة إلى أعضاء كل من لجنة خبراء الترويج السياحي، واللجنة الأثرية المعنية بمشروع الكشف عن طريق المواكب المعروف بإسم طريق الكباش.

قد يعجبك ايضآ