صاحب الصوت العذب والأغاني الفريدة تعرف على محطات الكينج محمد منير في عامه ال 67

151

ماهيتاب هشام

 

اشتهر الكينج محمد منير بأغانيه المميزة وكلماته الرصينة وألحانه الفريدة ، صاحب الأداء والحركات التلقائية أثناء غنائه على خشبة المسرح ، فإنه يمتلك كاريزما الغناء والتمثيل ، أغانيه تمس حياة كل منا ، عرف بموسيقاه التي يخلط فيها الجاز بالسلم الخماسي النوبي؛ صاحب الصوت العذب والأغاني الفريدة تعرف على محطات الكينج محمد منير في عامه ال 67.

صاحب الصوت العذب والأغاني الفريدة تعرف على محطات الكينج محمد منير في عامه ال 67
صاحب الصوت العذب والأغاني الفريدة تعرف على محطات الكينج محمد منير في عامه ال 67

 

” محمد منير أبا يزيد جبريل متولي ” عرف بإسم “محمد منير” وهو اسم مركب ، ولد في منشية النوبة بمحافظة أسوان في 10 أكتوبر 1954 ، تلقى تعليمه المبكر وقضى طفولته وشبابه في النوبة ، ثم هاجر مع أهله إلى أسوان بعد غرق قرى النوبة تحت مياة بحيرة ناصر ، وعندما حصل على الثانوية سافر إلى القاهرة والتحق بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان وتخرج من قسم الفوتوغرافيا والسينما والتلفزيون.

وبالرغم من دراسته السينمائية إلا أن عشقه للغناء والموسيقى كانوا الاولى والأهم في تحديد اتجاهه ، فكان يصل صوته إلى الدائرة النوبية المحيطة به ، فاستمع له ذكي مراد النوبي ، وبعد ذلك وصل صوته إلى أحمد منير الذي ظل يدربه على ألحان أغانيه وأغاني آخرى ، نوبية وغير نوبية ، وشجع منير على موهبته في الغناء أخيه الأكبر فاروق الذي كان بمثابة الأب الروحي لمنير ، فكان أخيه فاروق أيضاً يتمتع بعذوبة صوته ، ولكنه وجد في أخيه الأصغر الحلم الذي اطال الحلم به والوصول إليه ، فكان يرسم طريقه منذ البداية وشجعه على الاستمرار في الغناء.

فكان الذي يميز منير عن غيره من أبناء جيله أنه كان الوحيد الذي لديه مشروعاً غنائياً متكاملاً ، فعندما جاء إلى القاهرة كان يبحث فقط عن جهة إنتاجية ، بينما كان مشروعه الفني جاهزاً مثلما كان فريداً ومميزا .

انطلق أول البوم لمنير في عام 1977 وكان بإسم ” علموني عنيكي ” ،
ثم قدم ألبومه الثاني ” بنتولد ” عام 1978 ، وفي عام 1981 قدم ألبوم ” شبابيك ” والذي حقق مبيعات هائلة ، وفي هذا الألبوم انضم إلى فريق العمل عضو جديد وهو ” الموسيقار يحيي خليل ” بفرقته التي تولت توزيع الألبوم بالكامل ، فأصبح منير أول مطرب عربي يقدم موسيقى الجاز.

وصنف ألبوم ” شبابيك ” بعد سنوات من ضمن أفضل الألبومات الموسيقية العربية والإفريقية في القرن العشرين ، وصادفه الحظ وفازت أغنية ” الليلة يا سمرة ” في استفتاء ال BBC لأفضل 50 أغنية في القرن العشرين.

كان موعد منير للوقوف أمام كاميرا المخرج العالمي ” يوسف شاهين ” الذي قدمه كممثل في فيلم ” حدوتة مصرية ” عام 1982 وغنى منير مجموعة من الأغاني التي صدرت في نفس العام في ألبوم حمل اسم الفيلم ، بعد ذلك أصدر منير ألبوم ” اتكلمي ” عام 1983 ، وتوالى في صدور البوماته وكان اشهرها ” من أول لمسة عام 1996 ، في عشق البنات عام 2000 ، قلبي مساكن شعبية عام 2001 ، وكانت اخر البوماته عام 2020 وكان بأسم ” باب الجمال ” .

كما اتجه منير في تقديم مسرحيات وكان أولها مسرحية ” الشحاتين ” مع الفنان سعيد صالح وسعاد نصر وصابرين عام 1985 ، وصادفه الحظ مرة اخرى ووقف أمام كاميرا ” يوسف شاهين ” مرة ثانية ، ففي عام 1986 شارك في فيلم ” اليوم السادس ” مع الفنانة الراحلة داليدا ، وفي نفس العام شارك في فيلم ” الطوق والاسورة ” للمخرج ” خيري بشارة ” وشاركه في التمثيل الفنانة شريهان ، وفي نفس العام أيضاً صدر له ألبوم ” البرئ ” حيث يعد هذا العام عام الحظ لمنير .

وفي عام 1987 كان البوم ” وسط الدايرة ” آخر ألبومات منير مع شركة سونار المنتجة لكل ألبوماته السابقة ، وفي عام 1988 اجتمعا منير مع سيدة الشاشة العربية ” فاتن حمامة في فيلم ” يوم مر يوم حلو ” ، كما شارك في العديد والعديد من الأفلام ، وتتابعت اعماله حتى وصل للدرما فعمل مسلسل ” جمهورية زفتى ، علي عليوة ، المغني ” ، وكان موجود أيضاً في أشهر الاعمال الكرتونية ” بكار ” حيث شارك بصوته فيه كما غنى المقدمة والنهاية.

أطلق على منير العديد من الألقاب ومنها : حدوتة مصرية ، ابن النيل ، صوت مصر ، بوب مارلي الشرق ، مطرب الثورة ، ولكنه اشتهر بلقب الكينج أو الملك ، بعد تأديه مسرحية ” الملك هو الملك ” وطرحه لألبوم يحمل نفس الاسم فكان الالبوم يضم نفس الاغاني التي غناها في هذه المسرحية.

شارك منير في كثير من اعلانات شركات الاتصالات وكانت بدايتها عام 2010 بالاشتراك مع الفنانين الكبار ومنهم ” يسرا ، أحمد عز ، عزت أبو عوف ، هند صبري ، دنيا سمير غانم “.
وفي عام 2012 روج منير عن شركة اتصالات اخرى ، حيث تضمن الاعلان تلخيص قصة حياة منير وكل الصعاب التي واجهها من صغره وحتى هذا العام ، وتناول الإعلان في نهايته جملة تحفيزية وهي ” متخليش حاجة توقفك ” وتكون هذه الجملة مقطوعة في أغنيته ” كل المفروض مرفوض “.

ويذكر أن آخر أعمال الكينج محمد منير اغنية ” أنا رايق ” كلمات نور الدين محمد ، إنتاج وتوزيع شركة قنوات ، واغنية ” اللي باقي من صحابي ” وهم من البوم ” باب الجمال “

إقرأ أيضا:

مادونا عادل تكتب عن شيرين عبد الوهاب “شيرين أه ياليل موهبة قوية”

 

قد يعجبك ايضآ