محافظة الشرقية منجم آثار «منسي» .. وهذا ما قاله بسام الشماع عنها!

محافظة الشرقية  تضُم أكثر من 100 موقع أثرى، أشهرها منطقة آثار صان الحجر، والتى كانت تمثل عاصمة مصر القديمة خلال عصر الأسرتين 21 و23، وكانت مقرا أيضا لدفن ملوك هاتين الأسرتين.

171

 

أسماء الشنواني

 

في رحلة استكشافية لآثار محافظتهم، محافظة الشرقية التي تُعد واحدة من كبرى المحافظات والمناطق الأثرية المهمة فى تاريخ مصر القديم، قام مجموعة من طلاب كلية الآثار بزيارة منطقة صان الحجر، ومتحف تل بسطا.

 

 

والتقط الطلاب مجموعة من الصور التي تظهر مدى جمال وعظمة منطقة صان الحجر التي تضم الكثير من التماثيل وعدد لا بأس به من المسلات.

 

هذا غير معبد البحيرة المقدسة، والتى تلى فى أهميتها بحيرة الكرنك بالأقصر.

وأسوار لبنية ضخمة، ترجع تاريخها لعام 1070 ق.م تقريبًا.

 

طلاب كلية الآثار في جولة حرة لمنطقة صان الحجر وتل بسطا

من جانبها، سألت بوابة رؤية وطن واحد من الطلاب وهو، يوسف رزة عن سبب زيارته لمنطقة صان الحجر ومتحف تل بسطا، ورأيه فيما شاهده.

يقول الطالب بكلية الآثار الفرقة الثانية، اندهشت كثيرا عندما شاهدت هذا الكم الهائل من الآثار، وتحديدا هذا التمثال على شكل أبو الهول.

سبب زيارتي هي دراستي للتاريخ، فكيف لي أن أكون طالب بكليه الآثار وابن محافظة الشرقية ولم أشاهد آثار محافظتي الغنية بالآثار والتحف المعمارية.

هذا وأعربت الصفحة الرسمية لمتحف تل بسطا عن سعادتها بزيارة الطلاب ومدى حرصهم لمعرفة آثار محافظتهم، والتقاط الصور التذكارية معها.

 

 

وإيمانا من بوابة رؤية وطن بأهمية وعظمة تاريخ مصر، وتسليط مزيد من الضوء على آثار محافظة الشرقية والاهتمام بها، تواصلنا مع عاشق علم المصريات، المحاضر الدولي، وعضو الجمعية المصرية للدراسات التاريخية، الدكتور بسام الشماع.

بسام الشماع وحديث هام عن عظمة وأهمية محافظة الشرقية في التاريخ المصري القديم

الشماع أو كما يلقبه جمهوره «فارس التاريخ» هو صاحب العديد من الحملات لحماية آثار مصر، والاهتمام بها، وذلك من أجل تثقيف الجيل الجديد المنشغل بالسوشيال ميديا، بمعلومات أكثر عن تاريخ بلادهم والآثار الموجودة بها.

 

ابن محافظة الأسكندرية، دائما ما يتحدث عن منجم آثار محافظة الشرقية، حيث حقق مشاهدات عالية، متخطيا النصف مليون مشاهدة بمقطع فيديو تحدث فيه عن تل بسطا وصان الحجر، عبر فضائية “DMC”.

ويوضح الشماع من خلال حديثه لرؤية وطن، أن محافظة الشرقية تضُم أكثر من 100 موقع أثرى، أشهرها منطقة آثار صان الحجر، والتى كانت تمثل عاصمة مصر القديمة خلال عصر الأسرتين 21 و23، وكانت مقرا أيضا لدفن ملوك هاتين الأسرتين.

كما تعهد في نهايه حديثه، عن إعداده لمجموعة حلقات تحت اسم “أضف إلى معلوماتك”، خصيصا عن آثار محافظة الشرقية لما تمتلكه من مكانة تاريخية وأثرية كبيرة، يغفل عنها الكثيرون.

 

 

 

أقرأ أيضا 

بعد تكريمه من الأمم المتحدة .. بسام الشماع في حوار خاص لرؤية وطن 

قد يعجبك ايضآ