دعونا نصمت بصمت

39

 

بقلم: حنان شوقي

البعض سيترك زمام الأمر ليضع تعليقه على ذلك العنوان ولكن ما عليك سوى أن تستمر في القراءة حتى تعلم ما الذي يعني ” دعونا نصمت بصمت

الكثير من الأشخاص أصبحت حياتهم مليئة بالتدخل من الآخرين وتعدي الحدود معهم ولكن إن نظرنا للواقع سنجد أن هم من جعلوا ذلك جائزاً للغير عن طريق نشر كل ما يخصهم على مواقع التواصل الخاصة بهم أو حتى الحديث المستمر عما يحدث معهم وحتى ما يحدث داخل بيتهم دون أن يدركوا ما الذي يفعلوه لذلك بالفعل ..

” الصمت لغة العظماء “

حتى من أراد الصمت والانسحاب لابد أن يترك ما يعلم به الناس أنه بفترة من الصمت .. لماذا لا نصمت بصمت هل الأمر يصعب كثيراً بسبب إعتيادنا على مواقع التواصل الإجتماعي أم أن هناك سبب آخر ؟!

دعونا نصمت بصمت
دعونا نصمت بصمت

هناك أشخاص يشعرون بالوحدة وعدم الإهتمام لذلك يريدوا أن يشعروا بالونس في غيابهم وذلك عن طريق سؤال البعض عنهم ومحاولاتهم بالوصول لهؤلاء الأشخاص ، لذلك حينما يريدون الإنعزال والصمت يريدوا أن الجميع يعلم كي ينتبه ويهتم .

وهناك من أصبحت هذه حياته لا يستطيع فعل شئ سوى بالعلن حتى إذا كان لا يهم غيره ولكنه يفرض نفسه على الجميع من خلال تلك الحيلة ومنهم بالفعل من يصبحوا أكثر شهرة بتلك الحيلة حتى إذا كانت تلك الشهرة بالنقد المستمر فلذا لماذا يصمت ؟!

وهناك من يسيطر عليه خوفه من الجميع ويريد أن يتنبه العالم لخوفه حتى يتغير لأجله ولكن إن لم يتغير الشخص نفسه لن يتغير العالم لأجله يوماً .. الكثير من الأوقات يصبح من الصعب أن نصمت بصمت .

ولذلك فإن الخوف له العديد من المقالات والعديد من الآراء حول أمره فـالخوف هو المنقذ والمهلك الوحيد .. منتصف الأشياء مميت ولكن ليس بالضروري أن يصبح خوفك جزءاً منك ، كل منّا يمتلك جزءاً خفياً يصعب على الجميع معرفته ..
الإنسان ليس إلا حفنة من المشاعر تجعله هشاً أحياناً وأحياناً أخرى قد يصبح شخصاً أشد قسوة .

غريب أمر الإنسان قد ينسى ما جاء لأجله كي ينعم بحياة زائلة ويظل يحارب من أجلها كل ما يشعر به وكل من يواجهه وكأنها حرب لابد أن يخرج منها شخص خاسر كي يُلقب الآخر بالفائز .. لماذا لن نفوز جميعاً ؟!

لماذا الدنيا بتلك الصعوبة والشراسة؟! لابد أن تجردنا مما أنعم الله علينا به من لين وبراءة كي نصتبغ بصبغتها ونستطيع العيش بها لذلك نريد أن يهتز العالم لخوفنا ، لذلك قد يصعب أحياناً أن نصمت بصمت .

قد يعجبك ايضآ