كل منا لدية حلم

بقلم: إسراء رزق المعداوي

لا تحاول أن تكون إنسان صاحب نجاحات لكن حاول أن تكون إنسان صاحب قيم.

ما من فرد يعيش في هذا العالم إلا وله أحلام يطمح أن يحققها يوماً ما، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، وفي شتى المجالات، فمن منا يستطيع تحقيق حلمه، ومنا من تتلاشى أحلامه تدريجياً كلما تقدم به العمر ، فقد لا يكون العيب بأحلامنا، ولكن بطريقة تخطيطنا لكيفية تحقيق هذه الأحلام، ويختلف مفهوم النجاح من شخص لآخر، ولكن المتفق عليه هو السؤال كيف وصل الناجحون إلى نجاحهم؟

النجاح يتكون من الانتقال من فشل إلى فشل دون فقدان الحماس.

المزيد من المشاركات

هذا الأمر يتطلب جهداً ومثابرة وتركيزاً وتخطيطاً، حتى يستطيع الإنسان أن يرتقي درجة تلو الأخرى، وما عليه سوى الثقة بالنفس، فهناك الكثيرون يعتقدون أنهم غير قادرين على تحقيق شيء إلا بمساعدة الآخرين أو يرون أنفسهم أضعف من تحقيق أحلامهم بمفردهم وبقدراتهم، ويعتقدون أنهم محاطون بمشكلات قد تحد من طموحاتهم، ولكن هذه مجرد حواجز نفسية تجعل الشخص يرى نفسه أقل مما هو عليه..

تعلمت أن هناك قرارات مهمة يجب أن يتخذها الإنسان مهما كانت صعبة ومهما أغضبت أناساً من حوله.

وعلى الشخص الطموح أن يضع نصب عينيه كل أهدافه وأمنياته، فعندما يعرف الشخص وجهته سيتقدم نحوها بأي شكل من الأشكال، ويجب على من يسعى وراء هدف ما أن يتحلى بالإصرار وعدم التراجع أو الانسحاب في منتصف الطريق، فمجرد التفكير بالانسحاب هو بداية الفشل، فلا شيء يمنع من الوصول إلى النجاح سوى التوقف، وعدم الاستمرار وفقدان الأمل من أول محاولة.

وفي نهاية مقالي :
كن على يقين بأن حلمك سيصبح حقيقة عاجلاً أم آجلاً، كل ما تحتاج إليه هو الثقة بالنفس والعمل والمثابرة، والله ولي التوفيق.

تعليقات
جارى التحميل ...
Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş