نادي البيكيرية يتسبب في أزمة لمدرب الهلال

 

أحمد فؤاد

 

أثارت “الملابس الرياضية”، الجدل الواسع في الوسط الرياضي السعودي، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، بعد أن طالب إعلام النصر، بإيقاف مدرب الهلال عن عمله، لهذا السبب الغريب.

والمدرب البرتغالي جوزيه مورايس، تولى تدريب الفريق الأول لكرة القدم في الهلال، رسميًا، مع تعيين الوطني عبد اللطيف الحسيني، مساعدًا له، خاصة أنهما عملا معًا منذ 14 عامًا، في صفوف الشباب، بالتحديد لمدة 4 أشهر في عام 2007.

الحسيني، سيطر اسمه على موقع التواصل الاجتماعي، “تويتر”، بعد أن طالب سعود الصرامي، المقرب من البيت النصراوي، منعه من تولي مهمة تدريب الهلال، بسبب سابق عمله في البيكيرية.

ويمنع الاتحاد السعودي لكرة القدم، المدربين من العمل مع أكثر من نادٍ في موسم واحد.

الصرامي، استعان بصورة، ظهر خلالها عبد اللطيف الحسيني، يرتدي “جاكيت” رياضي، عليه شعار نادي البكيرية.

من جانبه، رد الحسيني بنفسه على حقيقة عمله مع البيكيرية، بالتأكيد على أنه تواجد في هذا النادي خلال إحدى الحصص التدريبية، بوصفه عضوًا في اللجنة الفنية، لا أكثر، موضحًا أن سر ارتدائه الملابس الرياضية، يعود إلى “برودة” الطقس فقط.

وأكدت صحيفة اليوم في تقرير لها، تصريحات عبد اللطيف الحسيني، موضحة أن عمله في الهلال “نظامي”، ليس فيه أي خطأ قانوني، مثلما أشاع البعض.

تعليقات
جارى التحميل ...
Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş