الذكاء وتحليل البيانات ومحمد صلاح

من سلسلة مقالات الذكاء الاصطناعى بين الواقع ولغز المستقبل. صندوق المستقبل.

بقلم : مهندس أحمد عبد الله

مطور برمجيات ونظم وباحث بالمعهد القومي للتخطيط
ونستكمل حديثنا الممتد حول علوم الذكاء الاصطناعي ،وكما أردفنا سلفا في المقال السابق بتناول علم تحليل البيانات ، Data analysis والذي يعتبر زهرة من بستان علوم البيانات التي خصص لها كليات بعينها لضخامة هذا العلم من جهة الاتساع وعامل التمدد اللانهائي وظهور علوم فرعية منبثقة عنه منها تنقيب البيانات Data mining والبيانات الضخمة Big data وتحليل البيانات Data analysis والذي هو لب مقالنا اليوم ، ولنبدأ الرحلة بالاقتراب من وضع تعريف مبسط عن ما هو علم تحليل البيانات: وهو ما نستطيع أن نوصفه بأنه تنظيم وترتيب البيانات؛ وذلك من أجل إخراجها وإبرازها على شكل معلومات يتم استخدامها بهدف الإجابة على أسئلة معينة، وتكون مرحلة تحليل البيانات بعد جمع المعلومات وتنظيمها- وقد نقول تنقيحها- بشكل مرتب لتسهيل تحليلها مثل: وضع الإجابات في جداول لعرضها وتحليلها، ويتم تحليل البيانات لعدّة أسباب نذكر منها: اختيار الأسلوب التحليلي المناسب مما يزيد من قدرة الباحث في تفسير المتغيرات التي تؤثر في ظاهرة معينة أو اتجاه عام مما يسمح بالوقوف على مدى جوهر تأثير المتغيرات على الظاهرة و طرق تحليل البيانات التي تمكن الباحث من تقدير البيانات المجتمعية من واقع البيانات للعينات الاحتمالية المأخوذة من المجتمع، أو من مخرجات النظام
وهذا توصيف تقريبي مبسط لما يقوم به علم تحليل البيانات
ولتقترب الفكرة ولتكن أكثر وضوحا لنسرد قصة محمد صلاح وانضمامه لفريق ليفربول من خلال تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي استطاع “ايان غراهام” أن يبني خوارزمية رياضية Mathematical Model عرضها على المدرب “يورغن كلوب” في الأسبوع الثالث من توليه إدارة الفريق، وقد كانت هذه الخوارزمية خاصة بتحليل أداء فريق بروسيا دورتموند، الفريق السابق للمدرب الألماني قبل أن يدرب الريدز، واستطاع فيه أن يوضح معلومات تحليلية لأداء الفريق السابق بشكل فاجأت كلوب شخصيا، فـ”يورغن كلوب” كأي مدرب كان مهتمًا أكثر بتدريب الفريق وليس بتحليل البيانات، وهو ما جعل “يورغن كلوب” يعتقد أن “أيان جراهام” قد تابع بروسيا دورتموند لكي يبني هذه الخوارزمية، ولكن كانت المفاجأة أن “غراهام” لم يشاهد أيا من مباريات الفريق إطلاقا، وكل ما أراده هو الحصول على المعلومات الخاصة بأداء الفريق من أجل تحليلها والخروج باستنتاجات تفوق توقعات المدرب يورغن كلوب!

الذكاء وتحليل البيانات ومحمد صلاح
الذكاء وتحليل البيانات ومحمد صلاح
المزيد من المشاركات

وبنى “أيان غراهام” قاعدة بياناته الخاصة من خلال مراقبة أكثر من 100 ألف لاعب من جميع أنحاء العالم، وقام من خلال خوارزميته من تحليل أداء كافة هؤلاء اللاعبين من أجل تقديم النصائح لإدارة الريدز لأي منهم يجب على الإدارة محاولة جلبه لتدعيم صفوف الفريق، ثم كيف ينبغي توظيف اللاعبين الجدد، وبناءً على هذه التحليلات استطاع ليفربول أن يطور من أدائه بصورة ملحوظة وسريعة، وهنا ظهر احتياج الفريق لمهارات لاعب مثل محمد صلاح وعن سبب توصية مسؤول تحليل البيانات في ليفربول أوضح: “سيتعاون بشكل مبهر مع روبيرتو فيرمينيو، لأن اللاعب البرازيلي يخلق فرص تهديفية من تمريراته الحاسمة سيكون صلاح الأقدر على تحويلها لأهداف من بين اللاعبين الذين ينشطون في هذا المركز”
وكل ذلك يتم فقط من خلال تحليل البيانات الخاصة باللاعب من سرعات وقدرات؛ بالإضافة الى ثغرات المنافسين المحتملة وفق النظم التحليلية.
وهكذا أصبح لعلوم الذكاء الاصطناعي اليد العليا في تحليل البيانات ودعم اتخاذ القرار ، ولقد أدركنا الوقت في رحلة اليوم ولذا سنكمل سلسلة ما بدأنا في المقال القادم عن القياسات البيومترية والتحقق الذكي من الشخصيات ونشعر من داخلنا بالفخر الكبير لنتناول هذا الموضوع، وأدرك أنكم سينتابكم مثل ما انتابني من الفخر لما وصلت له مصرنا الحبيبة في هذا المضمار.

إقرأ أيضا :

لقاحات فيروس كورونا بين الشك واليقين

تعليقات
جارى التحميل ...
Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş