الملك عبدالله الثاني يوجه رسالة للأردنيين

 رحاب حسن

 

يطمئن الملك عبدالله الثاني الأردنيين في رسالته بأن الفتنة وئدت و الوضع مستقر ، كما أشار في رسالته أن أطراف الفتنة كانت من داخل البيت وخارجه ، موضحاً أنه قرر التعامل مع الأمير حمزة في إطار العائلة ، مؤكداً أن الأمير حمزة اليوم مع عائلته في قصره وتحت رعايته ، وذكر أيضاً في رسالته أن الخطوات القادمة ستكون محكومة بالمعيار الذي يحكم كل قراراته وهو مصلحة الوطن ومصلحة الشعب ، وأكد أن التحقيق يجري وفقاً للقانون و سيتم التعامل مع نتائجه في سياق مؤسسات الدولة .

وعلق محمد داودية “الرئيس والدبلوماسي السابق” في مكالمة هاتفية في برنامج غرفة الأخبار المذاع علي قناة سكاي نيوز عربية ، أن رسالة الملك عبدالله الثاني مثقلة بالدلالات ومطمئنة للشعب ، كما ذكر أن عدم قرأت الملك للرسالة بنفسه أو خروجه بها في التلفزيون له دلالات ومنها أنه متألماً ، حيث أوضح الملك لمعاناته من الموقف في رسالته ، فالأذي والشر وأسباب الألم من داخل البيت وخارجه ، وذكر أنه لا يمكن العبث بأمر الأردن ولا يمكن استدراج الجيش والمخابرات والأمن العام إلي عمل ضد الملك وعرشه .

وهنا أوضح داودية أن الملك عبدالله يتميز بإختياره لكلماته ، وعلق داودية أن استخدامه لمصطلح من داخل البيت وخارجه له دلالات عديدة ، حيث يمكن تفسيره أنه من داخل العائلة الملكية وبالأخص “الأمير حمزة ” و الشعب الأردني ، وأيضاً يمكن أن يكون المقصود الشعب الأردني و خارج البلاد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş