قلق أمريكي بشأن يوم التنصيب

 

إبراهيم عيد

 

كشفت أجهزة التصنت الأمنية عن المئات من المشتبه بهم عشرات التهديدات التي تحمل إسم يوم التنصيب، مع إستمرار إعتقالات مؤيدي ترامب، وإلغاء الكثير من حجوزات الفنادق، والحد من انتقال المواطنين القادمين من ولايات أخرى إلى العاصمة.

كما تم استدعاء مستشارة الأمن الداخلي للرئيس السابق “بارك أوباما”، للعمل كمستشارة مؤقتة للأمن فى حفل التنصيب، بجانب وضع المباني المجاورة للكابتول تحت المنظار، وأسلاك شائكة، وأكثر من 25 ألف جندي مسلح فى العاصمة؛ والجميع فى حالة تأهب تحسباً لحالات العنف المتوقعة.

أصبحت أمريكا اليوم تخجل من نظرات العالم الذي كان ينظر إليها على أنها نموذج للديمقراطية و الإنتقال السلمي، تحول يوم التنصيب إلى كابوس غير متوقع بعد أن كانت عواصم العالم تتابعه بشغف فماذا يُخفي هذا اليوم؟ وكيف تنجح الولايات المتحدة الأمريكية وسط هذا التوتر؟ فى بلدٍ يُباع فيها السلاح كلبن الأطفال ويمتلك الجميع أسلحة مُرخصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş