رسائلي لها

12

بقلم: سلوى صبح

أبعث إليها رسائلي
التي لن تصِل..
كم أحببتُها بروحي
ولَم أعُد أحتمِل
فِراقُها أدمى مهجتي
وربي لا أفتعِل
كم أبتهِل وأبتهِل
وِصالَها على عجل
رجف الوتين بِعِشقِها
وتشتت القلبُ الثَمِل
إن قُلت قد ضيعتَها
كذباً أنا لا أستطِع
أقسمتُ أن أحيا لها
ولغيرها لا أتبِع
تلك الجميلةُ خِصالِها
لا مجرد شكلها أنا أنتفِع
عشِقت من فِعالِها ونور وجه
أضاءها ونقاؤها المُنقطِع
هي الودود وهي التي فاقت
بخُلُقِها كل من سَمِع
هل يا تُرى تتذكري
عِشقي لكِ الولِع
هِمتُ شوقاً بذاتِ الخِمار
أنا الذي كنتُ ورِع
كم حق لي أن أُفتتن
لكنني لا أبتدِع
هي سنةُ العِشْق ِ في الأكوان
ما صَبأتُ وما أصابني الجَزَع
هُزي إليَّ بجزع النخلةِ
ليرأبَ بقلبي الصَدع
معشوقتي لا تحزني
إني لكي متبتِّلٌ قلبي هَجع
وأعلم علمَ اليقينِ
رسائلي لن تصلُكِ
وما اعتراني الفزع
أحبُّكِ وبحبِّكِ أهتدي
رِفقاً بروحٍ تشقى بالوجَع.

 

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş