ترامب وبيلوسي … من الكورونا للعزل

17

 

كتبت : سحر إبراهيم

 

  • ترامب وبيلوسي مسلسل خلافات بدأ ولم ينتهي

  • علاقة لم يسبق لها مثيل بين الجمهوريين والديمقراطيين

 

قبل أسبوع واحد من إنتهاء ولاية دونالد ترامب إستطاعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوس اقتناص قرار بعزله وصوت المجلس بالأغلبية لصالح توجيه تهمة “التحريض على التمرد” للرئيس ترامب وعزله من منصبه تمهيدًا لتحويل القرار إلى مجلس الشيوخ.
ولم يكن هذا الخلاف الأول بينهما فقد إمتد على مدار سنين توليهما منصبيهما.

رؤية وطن 

ترامب وبيلوسي ... من الكورونا للعزل
ترامب وبيلوسي … من الكورونا للعزل

 

بيلوسي قوة سياسية لا يستهان بها

 

 

تنتمي نانسي بيلوسي إلى الحزب الديمقراطي،تم إنتخابها عضوا للكونجرس 1987.

تعتبر أول إمرأة في تاريخ الولايات المتحدة تشغل هذا المنصب الرفيع منذ إنتخابها رئيسة مجلس النواب الأمريكي عام 2019.

 

ترامب الرئيس المثير للجدل

الرئيس رقم 45 للولايات المتحدة الأمريكية بدأ فترة رئاسته 2017، ملياردير أمريكي، وكان معروف كشخصية تلفزيونيةوقدم عدة أدوار باسمه كما أنه يملك منظمة ترامب.

خسر ترامب الانتخابات الرئاسية 2020 أمام جو بايدن و رفض الإعتراف بالهزيمة وصرح بتزوير النتائج.
إتسمت فترة رئاسة بالجدل الكبير حول قراراته الداخلية والخارجية ، و آخرها إتهامه بالتحريض على إقتحام الكونجرس من قبل مؤيديه والذي أسفر عن مقتله أربعة أشخاص.

 

ترامب وبيلوسي … خلافات لم تهدأ

 

على مدي ثلاث سنوات ظهرت العديد من الخلافات بين الطرفين و لم تهدأ بينهما، منذ تولي ترامب الحكم، وفوزها بمنصبها الرفيع بالكونجرس، ليشكلا المثال الصارخ للإختلاف بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة.

والجدير بالذكر فإن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي المثيرة للجدل تجذب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المقام الأول.

 

إصابة ترامب ومطلب عزله

 

أحدثت إصابة ترامب بكورونا خلاف بين الطرفين، مع مطالبة رئيسة مجلس النواب بعزل الرئيس الأمريكي من منصبه نتيجة الفيروس، وأعلنت تقديمها مشروع قانون لتشكيل لجنة للتحقيق في قدرة ترامب على قيادة الولايات المتحدة إثر إصابته بالكورونا.

إعتبر البعض الأمر بمثابة “محاولة إنقلاب”، ليرد عليها ترامب نفسه بوصفها بـ”المجنونة”، قائلا إنها “الوحيدة التي يجب أن تبقى تحت الرقابة الصحية”.

 

ترامب يتجنب المصافحة وبيلوسي ترد بقوة

تجاهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مصافحة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي قبل بدء كلمته عن حالة الاتحاد، ردا على مطالبتها بمحاكمته وكان رد بيلوسي قويا حين قررت تمزيق نسخة الخطاب أمام الجميع، ووصفت الخطاب بأن صفحاته “لا تضم إلا كذب ، فهو خطاب قذر”.

 

الخلافات بين ترامب وبيلوسي أقوى من كورونا

 

وصف الرئيس الأمريكي معارضته الأولى بأحد أحاديثه في البيت الأبيض وقبل يوم من تبرئته من اتهامات العزل بـ”الشخصية القميئة” لترد الزعيمة الديمقراطية بإعتبار تصرف الرئيس بـ”الخطر”.

هاجمته بعد قراره بالانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية مع روسيا ، وهاجمته بشدة أيضا في سياسته للتعامل مع إيران في قضية إصداره أوامر باغتيال قاسم سليماني، وتمكنت حينها من الحصول على دعم مجلس النواب لإصدار تشريع يحد من صلاحيات الرئيس العسكرية.

في خطاب الاتحاد فبراير 2019، بعدما وقفت بيلوسي تصفق بسخرية لترامب إثر حديثه بشأن رفضه سياسات الانتقام ، واشتعلت منصات الجدل على نطاق واحد لتفسير سبب سخرية رئيسة مجلس النواب ولكنها

صرحت بقولها:

“لم يكن الأمر ساخراً، كنت أريده أن يعرف أنه كان موضع ترحيب كبير”، رغم تأكيدات المتابعون للمشهد سماع صوتها طول الخطاب وهي تردد “غير صحيح”.

وصفها ترامب بأنها مجنونة ومُصابة بإنهيار عصبي،ولايعترف بها كسياسية و يصفها بـ”سياسية الدرجة الثالثة”،بينما تراه بيلوسي “جبان، وأنها تصلي من أجله طوال الوقت”.

فضلا عن الخلاف الضخم بينهما بسبب الإغلاق الحكومي الذي طلبه الرئيس الأمريكي أملاً في تمويل الجدار الفاصل بين الولايات المتحدة والمكسيك، فيما وهي ترى إن “الرئيس اختار الخوف”

غادرت بيلوسي معترضة جلسة إجتماع مغلق في أكتوبر 2019 بين الرئيس الأمريكي وقيادة الكونجرس وأعضاء اللجان الرئيسية حول تقييم السياسية الأمريكية في سوريا جاءت مغادرتها بعدما تبادلا الإتهامات لنحو الثلث ساعة وكان أن كتب ترمب تغريدة تحمل صورة نانسي وعلق عليها قائلا : “إنهيار عصبي لنانسي”.

ترامب وبيلوسي ... من الكورونا للعزل

فهل حسمت بيلوسي الخلاف لصالحها في جولتها الأخيرة قبل تركه منصبه بأسبوع حين استطاعت اقتناص قرار من الكونجرس بعزله على خلفية هجمات الكابيتول؟

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş