أول مرمم في التاريخ

27

رؤية وطن

أول مرمم في التاريخ

بقلم : ناريمان حامد

” انظروا لقد جمعتكم لأعرض عليكم ما بفكري ، إن أفضل الأعمال هو تكريم من رحلوا عنا .. لقد قررت أن أهب المنح إلى ( سيتى الأول ) حتى يقال للأبد أن ابنه الذى خلد اسمه ”
هذا نص تركه لنا رمسيس الثاني يوضح فيه مدى ألمه وحزنه على ما أصاب مقابر أجداده من انهيار وعدم اكتمالها بعدما رحل أصحابها إلى السماء ، ثم جاء لنا أول عالم مصريات و ترميم فى التاريخ والمعروف أيضًا بالساحر العظيم مكملًا مابدئه رمسيس الثاني فمن هو ؟
ولكن قبل الحديث عنه ، هل تعلموا ماهو علم الترميم أو ماهي المواد التي استخدمها المرممون ؟
حسنًا علم الترميم هو :
علاج وحفظ ماهو موجود بالأثر ولا يعني الترميم التجديد الكلي للأثر وتغيير معالمه الأصلية ، وهذا ما وضحه لنا ” S. Merimee ” المهندس المعماري الفرنسي المشرف على أعمال ترميم كنيسة ” نوتر دام ” بباريس ..
والآن لنتعرف معًا عن ماهي المواد التي استخدموها أثناء عملية الترميم ، فكان المرممين في الماضى يستخدمون مواد ذات مصادر طبيعية ( نباتية _ حيوانية ) ولكنهم لم يسجلوا ما استخدموا من مواد أو ما اتبعوه من طرق مختلفة في علاج الآثار ، أما في العصور الوسطى ذكر لنا ” Vitruvius Morgan ” أحد مؤرخي الفنون أن الشموع الساخنة وخاصة شمع العسل المخلوط بزيت الكتان كانت من أهم المواد التي استخدمها المرممون في علاج وتقوية التماثيل الرخامية التي تعرضت للتلف ، وبعدما تحدثنا معًا عن ماهو علم الترميم وماهي المواد التى كانت تُستخدم في أعمال الترميم نرجع للحديث عن موضوع مقالنا وهو عن أول عالم مصريات المشهور أيضًا بالساحر العظيم ..
إنه الأمير ” خع إم واست ” إبن الملك رمسيس الثاني والملكة إيست نفرت ، إذًا ماهي قصة هذا الأمير المشهور ؟
كانت دائمًا تملأ خع إم واست الرغبة في ترميم آثار ملوك مصر السفلى والعليا التي تدهورت فأقام بالعديد من الأمور العظيمة وهي :
1- ترميم هرم زوسر المدرج
2- ترميم مقبرة شبسسكاف
3- وأيضًا ترميم هرم الملك ونيس بسقارة
4- ثم اتجه إلى ماتهدم من هرم ساحورع وقام بترميمه
5- وأيضًا معبد الشمس الخاص بالملك ” ني وسررع ” وكان حريصًا على تسجيل اسم صاحب الأثر على أثره بعد الانتهاء من أعمال الترميم معلنًا ” إن كبير كهنة بتاح ، الأمير خع إم واست هو الذى خلد ذكرى الملك (صاحب الأثر ) ” ومن أهم ما وجه خع إم واست العنايه به أيضًا هو الحفاظ على القوانين الدينية ، فاحتفل بأعياد الفيضان في جبل السلسة ، كما أشرف على احتفالات والده بالعيد الثلاثيني والسؤال هنا الآن لماذا اشتهر هذا الأمير بالساحر العظيم ؟
وذلك لأنه أصدقائي قام بتأليف عدة كتب عن السحر تحتوي على إرشادات لاستدعاء الأرواح والعفاريت الخاصة بهذا العالم وبعالم الآخرة ، وفي النهاية وبعد هذه الإنجازات توفى هذا الأمير في نهاية ال 50 من عمره ودفن في قبر كان قد أعده لنفسه داخل السرابيوم .

-المراجع المستخدمة :
1-موسوعة سليم حسن الجزء السادس
2- أبو سمبل معابد الشمس المشرقة لدكتور زاهي حواس
3- مصر الفرعونيه احمد فخرى
4- مبادئ ترميم الآثار لدكتور ابراهيم محمد

المراجعة اللغوية لـ : إسراء نشأت

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş