الاستعداد لليوم الرائع.. يوم القيامة.. من سلسلة سفينة المعرفة

53

 

بقلم: ممدوح الحوتي

 

الاستعداد لليوم الرائع.. يوم القيامة.. من سلسلة سفينة المعرفة ، أعزائي القراء الكرام طبتم وطاب مسعاكم..وأهلا ومرحبا بكم على متن سفينة المعرفة، وتبحر بكم السفينة اليوم إلى شاطئ بعيييييد قريب ..لنتذكر فيه ونتدارس ، من خلال هذا المقال

رؤية وطن 

ممدوح الحوتي
ممدوح الحوتي

 

كيفية الاستعداد لليوم الرائع..يوم القيامة .

 

ينظر معظم الناس نظرات تشاؤمية..والبعض حين يتحدث عن يوم القيامة ..يتحدث عن أهوال يوم القيامة..والعذاب والصراط والحساب و و و …الخ ولكنني اليوم سأحاول أن أبين لحضراتكم وبأدلة قاطعة من القرآن الكريم أن يوم القيامة..سيكون يوماً رائعا

 

فعندما نتحدث أحبائي عن وصف يوم القيامة ، نتحدث اليوم عنها بأسلوب جديد ، بعيدا عن المغالاة والخطب الرنانة وتصدير المشاهد المرعبة أو المخوِّفة للبعض ، سينري اليوم معا يوم القيامة بلون جميل ومشهد ولا اروع ، ولا أبدع ..فتعال تخيل معي أن يوم القيامة سيكون يوماً رائعاً ..

 

وتسألني كيف هذا ؟

 

أقول لك ..نعم ..فعندما تُبعث وترى الملائكة في إنتظارك و تتلقاك بكل فرح وسرور ” وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَٰذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ” فإنه فعلا سيكون يوما رائعا .

وعندما تطلق صرخة مدوية في أقاربك وأهلك وأصدقائك بل وفي العالمين أجمعين من البهجة والفرح والسعادة وانت تقول كما وصف لنا ربنا عز وجل “هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ ” وأنت فرح مسرور بعملك الطيب والصالح الذي وجدته في كتابك .فخقا سيكون يوما رائعا .

و سيكون يوماً رائعاً عندما تنظر خلفك وترى ذريتك تتبعك لتشاركك فرحتك وهذا ما وصفه لنا رب العزة قائلا ” أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ “

سيكون يوماً رائعآ وأنت تمشي بكل بهاء وفخر وعزة في زمرة المتقين ويتقدمك نبيك محمد صلى الله عليه وسلم الذي كنت تحبه في الدنيا أكثر من نفسك ومالك وولدك والدنيا بأسرها ..انظر معي ..وتخيل المشهد يقول الله عز وجل ” يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وبإيمانهم يقولون ربنا اتمم لنا نورنا وأغفر لنا انك على كل شيئ قدير ” يا لجمال المشهد وعظمته .وياةلجمال الصحبة وقدرها العالي العظيم .

حقا ..سيكون يوماً رائعاً عندما تجد نفسك ضيفاً مرغوباً به وتقابَل بكل ترحاب ، والملائكة تصطف لك أنت وأهلك وتسمع نداءً خاصاً لك ولأهلك ادخلوا ” ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ “.

سيكون أروع يوم حين تجد نفسك غير قادر على إخفاء نضارة وجهك السعيد عندما يكون رفاقك من ؟؟؟؟
تخيل معي من رفاقك ؟؟؟؟

محمد وموسى وعيسى ونوح وإبراهيم عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم النبيين والصديقين والعلماء الصالحين ..أليس هذا ما وعدك به ربك في القرآن الذي تقرأ .. ” فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقا “.

هناك ستتذكر ما كنت تحفظه وتردده وتتلوه من كلام الله عز وجل هنا في هذه الدنيا الفانية ..ستتذكر جيدا “أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ” .

بالله عليك أبعْد كل هذه الروعة والجمال .. ما هو أروع ولا أجمل؟!!! فاستعد جيداً لحفلة تكريم سرمدية بتنظيم رباني ملائكي ، وكن على العهد وواصل المسير فالوقت يمضي سريعاً .

فلا بد أن تبحث عزيزي القارئ عن سعادتك في الدنيا والتي ستوصلك للسعادة الأبدية يوم القيامة .. ليكون هذا هو الاستعداد ليوم رائع تنتظره وينتظره جميع الخلائق وهو يوم القيامة ..فأنت كثيرا ما تنظر بأفقك المحدود ولا تعلم أن الخير فيما قدره الله لك ..تسعى وتجد وتتعب وتجتهد.. ولكن نصيحتي تحرى الخير والحلال ..وتحرى ما أمرك الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم… وهنا يحضرني أبيات من الشعر رائعة ..جميلة تملؤها الحكم ..فاسمع معي وتدبر قول الشاعر :

‏”وتشاءُ أنت من البشائر قطرةً
ويشاءُ ربُك أن يُغيثك بالمطر

وتشاءُ أنت من الأماني نجمةً
ويشاءُ ربُك أن يُناولك القمر

وتشاءُ أنت من الحياة غنيمة
ويشاءُ ربُك أن يسوق لك الدرر

وتظلُ تسعى جاهدا في همة
والله يعطي من يشاء إذا شكر”

وهذا العطاء الرباني ..الذي لا تتخيل حجمه ولا تعرف كيفيته لأننا وكما نعلم جميعا أن عطاء الله في الآخرة هو جنة عرضها السماوات والأرض ، فيها مالا عين رأت ولا أذن سمعت ..ولا حتى خطر على قلب بشر..سيكون كل هذا وأكثر في هذا اليوم الرائع ..يوم القيامة.

دمتم في أمان الله.

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş