مصر تكسب

47

 


 

 

عصام العفيفي

 

إنتهت مباراة القمة بين الأهلي والزمالك في نهائي دوري أبطال أفريقي ،على ستاد القاهرة ،وقبض الأهلي على الأميرة الأفريقية، بعد أن عاندته لمدة كبيرة، وكانت مستعصية على أن تدخل خزينة الأهلي للمرة التاسعة، ولكن جيل الأهلي الحالي استطاع أن يروض الأميرة الأفريقية، ويدخلها في قفص الأسر لمدة عاما كاملا، إلى أن يأتي بطلا جديدا يخطب ودها ويفك اسرها.

 

فبعد أن أنهى الحكم الجزائري مصطفى غربال المباراة بفوز الأهلي بهدفين مقابل هدف للزمالك، خرجت جماهير الأهلي فرحة بالفوز؛وحزنت جماهير الزمالك على الخسارة؛ ولكن مع تنافس الفريقين داخل المستطيل الأخضر؛ وخروج المباراة لبر الأمان، فلم يكن هناك فائز وخاسر فالجميع أصبح فائزا… لأن مصر هي من فازت.

 

فمصر هي الأهلي والزمالك، مصر مسيحيين ومسلمين، مصر مواطنين ووافدين، مصر بكل طوائفها بأرضها برئيسها وجيشها وشرطتها ومدنها وقراها ونجوعها وشوارعها هي من كسبت الأميرة واختلفت بالعرس الأفريقي ،دوري أبطال أفريقيا المصري الخالص.

 

فليفرح الجميع بنهائي دوري أبطال أفريقيا المصري، الذي ربما لم يتكرر لعدة عقود ويظل راسخا في أذهان القارة السمراء بأن فريقين من بلد واحدة وهما الأهلي والزمالك المصريين قد تقابلا في نهائي دوري أبطال أفريقيا في 27 من نوفمبر 2020 ؛وهذا الحدث يحدث للمرة الأولى في القارة.

فلنفتخر بأنفسنا نحن المصريين بأننا قادرين أن ننظم كبريات الفعاليات العالمية الرياضية على. أرض مصر ؛أرض الأمن والأمان.

وليعلم القاصي والداني أن الأميرة الأفريقية ستبقى في ضيافة الشعب المصري شعب الحضارة ، ويظل الأهلي والزمالك أسياد أفريقيا.

 

 

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş