ما واراء الدجل

33

بقوم: حنان شوقي

 

الدجل والشعوذة وما وراء ذلك ، هل الدجل والشعوذة تقف نهايتهم عند تلك النقطة فقط أم يمكن أن يكن للدجل طريق آخر ؟!

 

كل منّا يعلم أن الدجل هو ما يطلق على المشعوذين الذين يسمون أنفسهم بشيوخ وما هم بشيوخ بل منهم من يأخذ ذلك الطريق لاقتناء المال والكسب الغير شرعي ويأخذ الجهلاء في طريق لا آخر له من المطالب التي ليس لها أي فائدة سوى كسبه ونصبه على هؤلاء المساكين .

 

وعلى جانب آخر نجد من يسلك طريق آخر من الفُجر والضلال ويكفر بالله عز وجل بطرق لا ترضي عبد ولا رب طرق سفلية قد يكن أولها الدم دون أي ضمير ويظل يسعى في الأذى والخراب دون وجه حق ، فمن معه المال يفعل له المزيد من الضلال كي يرضي ما بداخله من كره للشخص الذي يريد إيذاءه وتظل الدائرة في إتساع دائم من الشر وكلهم في ضلال مبين وكل ذلك لإرضاء الشيطان ومن يسلك طريق الشيطان ليس عليه لوم فقد كفر بكل ما وضع داخله من خير أو ضمير .

ما واراء الدجل

ما واراء الدجل
ما واراء الدجل

للمزيد من المقالات أضغط هنا

ولكن هل يقفوا عند تلك النقطة أم هناك المزيد من الغموض وأن الدجل ما هو إلا صورة قد تكن قشرة لمزيد من الفُجر والضلال والفساد الذي لن يتوقف ، سمعنا قبل ذلك عن الكشف الأثري والعرافين الذين يصاحبون الجان للكشف عن الآثار والأماكن التي تتمتع بالكنز ، ولكننا لن نلقي الضوء على ذلك من قبل .. فهل الدجالين لهم دور بذاك الطريق فهل هناك مزيد من الأمور ما وراء تلك الصورة الضيقة التي تظهر أمامنا وحتى إن كان لهم دور في ذاك الطريق فذلك يكن في صالح من ؟!

 

الدجل والأعمال السفلية وكل ما يصاحب ذلك فيما يتعلق بأمر الجان والأذى الذي قد لا يتعلق إلا بشخص أو عائلة كاملة أمر قد يكن محزن ولن يتقبله شخص بالرضى ولا يرضى عنه الله ولكن دعونا نتخيل أن يصل ذلك الأذى لبلد كاملة وسرقة آثارها فقد يخرج الجان وشره من الموضوع حتى يترك ساحة الشر للبشر وتظهر طبيعة البشر المؤذية لكي يلقوا دورآ هام في تاريخ الشر والأذى وموت الضمائر ولك أن تتخيل إتحاد عفاريت الإنس مع عفاريت الجن وما ينتج عن ذلك من خراب .. أسفي على ذلك الأمر فهناك خفايا لتلك الأمور لن تظهر بعد وغالباً لن تظهر أبداً

 

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş