كيف تصبح الدول النامية في مصاف الدول المتقدمة ؟

19

بقلم: أبرار أحمد

 

منذ نهاية تسعينات القرن العشرين أظهرت المؤشرات أن الدول النامية تحقق معدلات نمو أعلى من الدول المتقدمة ولا يوجد معيار عالمي متفق عليه حول ما يجعل دولة ما متقدمة .

 

تتفاوت دول العالم من حيث المميزات التي تحملها كل دولة اقتصادياً وسكانياً ومساحةً، لذلك فقد تم تقسيم الدول حسب عدد من المعايير، ولعل المصطلحات الأكثر استخداماً في وسائل الإعلام في أيامنا هذه هي نفسها المصطلحات التي تناولتها هيئة الأمم المتحدة؛ كالدول المتقدّمة، ومصطلح الدول غير المتقدمة أو الدول الأقل نموّاً أو المصطلح الأكثر استخداماً وهو الدول النامية، وفي مقالنا هذا سنتحدّث عن الدول النامية وميزاتها. تعرّف على أنها مجموعة الدول التي لم تحسن استغلال الثروة البشرية والطبيعية الموجودة فيها إلى أعلى حد ممكن، كما وتعاني من نقص في خدماتها الأساسية، كالتعليم والصحة، وعددها 130 دولة، ويطلق في بعض الأحيان على هذه الدول مصطلح دول العالم الثالث، ويعيش فيها من السكان ما تقارب نسبته السبعين بالمئة من إجمالي سكان العالم، ويبلغ إنتاجها الزراعي نسبة خمس وثلاثين بالمئة من مجمل إنتاج العالم، في حين أنّ الإنتاج الصناعي يعادل سبعة بالمئة من إنتاج العالم للصناعة.

كيف تصبح الدول النامية في مصاف الدول المتقدمة ؟! 
كيف تصبح الدول النامية في مصاف الدول المتقدمة ؟!

للمزيد من المقالات أضغط هنا

هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى تراجع الدول النامية في مختلف النواحي عن غيرها من الدول المتقدمة، نذكر أهمها:

١- الفقر؛ كأحد النتائج المترتبة على الاستعمار.

٢-الموقع الجغرافي غير الجيد لبعض الدول النامية كما هو الحال في دول غرب ووسط أفريقيا، لعدم إشرافها على مسطحات مائية وكذلك بعض دول أمريكا الجنوبية، والذي قلل من أهميتها في عمليات الاستيراد والتصدير لباقي دول العالم، مما أدى إلى تراجعها صناعياً. الاستعمار؛ حيث وقعت معظم دول قارة أفريقيا وآسيا وكذلك قارة أمريكا الجنوبية تحت الاستعمار لمدة طويلة، الأمر الذي أدى إلى نهب خيرات هذه الشعوب ومقدّراتها الطبيعية لصالح المستعمِرين.

 

تستطيع الدول النامية أن تجري تقدّماً ملحوظاً وتنمية في المجالات الاجتماعية واقتصادية كبيرة من خلال اتباع التالي: الاستخدام الأمثل للموارد البشرية والمادية المتوفرة في الدولة بطريقة علمية تأخذ مصالح الشعب فوق كل الاعتبارات الأخرى. تحقيق التكامل الاقتصادي بين الدول النامية، من خلال تبادل السلع والمنتجات بين بعضها البعض لدعم اقتصاد كلّ منها وتطويره. إقامة صناعات مصنعة من أجل استيعاب أكبر قدر ممكن من الأيدي العاملة وبالتالي التقليل من نسبة البطالة.

 

والبلدان المتقدمة هي تلك التي لديها مستوى عال من التنمية الصناعية، تبني اقتصادها على التكنولوجيا والصناعة بدلا من الزراعة. وتستخدم عوامل الإنتاج مثل الموارد البشرية والطبيعية بالكامل مما أدى إلى زيادة في الإنتاج والاستهلاك مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى دخل الفرد.

ويعتبر دولة ذات مؤشر التنمية البشرية (HDI) تصنيف عال من البلدان المتقدمة. أنه يقيس ليس فقط في التنمية الاقتصادية والناتج المحلي الإجمالي للبلد ولكن أيضا التعليم ومتوسط ​​العمر المتوقع.

 

البلدان المتقدمة هو البلد الذي لديه مستوى عال من التصنيع ونصيب الفرد من الدخل في حين أن البلدان النامية هو البلد الذي لا يزال في المراحل الأولى للتنمية الصناعية ويحتوي على نسبة منخفضة الدخل للفرد الواحد.

مواطني البلدان نموا الاستمتاع الوجود الحر، وصحية، والأثرياء في حين مواطني البلدان النامية لا.

ومن المعروف

. البلدان المتقدمة أيضا باسم الصناعية والمتقدمة والبلدان العالم الأول في حين أن البلدان النامية التي تعرف أيضا باسم الدول المتخلفة، الأقل نموا، والثالث على مستوى العالم.

هي الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، سويسرا، بلجيكا، وفرنسا أمثلة من الدول المتقدمة في حين 5. الهند وملاوي، وهندوراس، والفلبين، ورواندا أمثلة من البلدان النامية.

 

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş