كواليس المشاهد الأخيرة من حياة الراحل محمود ياسين على لسان زوجته

109

 

مروة صلاح

احلت اليوم الثلاثاء الفنانة الكبيرة المعتزلة “شهيرة” ضيفة على برنامج “واحد من الناس” الذي يقدمه الإعلامي “عمرو الليثي” عبر شاشة قنوات الحياة، وتحدثت من خلاله ولأول مرة عن كواليس المشاهد الأخيرة في حياة زوجها الراحل “محمود ياسين”.

فقالت إن الفنان الراحل في أيامه الأخيرة كان في المستشفى، وكانت جميع أجهزة جسمه ضعفت، وأنها لم تحضر هذة الأيام بسبب مرضها بنزلة شعبية، والأطباء منعوها من التواجد في المستشفى، لكن ما آثار الدهشة هو أنه خلال آخر 4 أيام تحسنت حالته كثيرا، وكان في حالة ذهنية جيده.

وتابعت الفنانة “شهيرة” أن في يوم هاتفها أبنها الفنان “عمرو محمود ياسين” وقال لها “أبويا رجعلي تاني”، وأنه بمجرد دخوله على والده في غرفته في المستشفى وجده في حالة جيدة جدا وتحدث معه، فقام بالإتصال بوالدته ليخبرها.

وأضافت أنها تحدثت معه وكان صوته تحسن كثيرا وتحدث مع باقي أفراد العائلة، أما عن عمله فقالت أن كل ما كان يشغل تفكيره هو لماذا لايذهب للتصوير؟، وكان دائما يتملكه إحساس أن لديه تصوير وهى لا تساعده في النزول، وأن آخر مرة كان المؤلف وحيد حامد يريده في مسلسل “الجماعة 2″، وعندما أخبرته أنه لا يستطيع العمل فقال لها ” لا.. أنا بكتب وفي دماغي محمود ياسين”، فقامت بالأعتزار له أنه لا يستطيع العمل، وإختتمت الفقرة أن الراحل “محمود ياسين” كان شغله هو كل حياته.

والجدير بالذكر أن الفنان الكبير “محمود ياسين” رحل عن عالمنا في يوم 14 أكتوبر من العام الحالى بعد صراع مع المرض، عن عمرا يناهز 79 عاما، تاركا خلفه تراث حافل من الأعمال الفنية.

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş