عوامل ضعف الشخصية

126

 

بقلم/ أمل عاطف

  • ما هو ضعف الشخصية؟

هو إنعِدام تقدير وأحْترام الذات وعدم الثقة بها، وكثيراً ما نجد أن هناك أشخاصاً يتسمون بضعف الشخصية، ولا يستطيعون السير بمفردهم في الحياة ولا يمكنهم إنجاز أي عمل يُسند إليهم، وبالتالي يصبحون أشخاصاً ضُعفاء ينهارون أمام أي عقبة أو ظرف طارئ يَحدث إليهم، ولا يستطيعون حتى البحث عن إيجاد حل لِمشاكلهم، وهذا كله يعكس معنى ضعف الشخصية.

عوامل ضعف الشخصية
عوامل ضعف الشخصية

-ضعف الشخصية لا يكون وليد اللحظة بل نتيجة تراكمات ومواقف منذ الصغر جعلت من الشخص ضعيف الشخصية؛ ليست لديه القدرة على مواجهة الآخرين ولا المجتمع،

-وهنا نجد أن من أهم صفات الشخص ضعيف الشخصية إنه كثير الشكوى، ودائماً يلجأ للأخرين في كل أمور حياته، ولا يستطيع أن يتخذ قراراً بمفرده حتى في أموره الشخصية، ونجده أيضاً كثير الخجل من الأخرين، والخوف منهم، ودائماً يتجنب النظر في عيونهم، ودائماً نجده ينفذ ما يُطلب منه دون تفكير حتى لو كان هذا على حساب راحته الشخصية.

-عوامل ضعف الشخصية :

عوامل ضعف الشخصية
عوامل ضعف الشخصية

هناك العديد من الأسباب التي تعمل على تكوين شخص ضعيف الشخصية وهي :

أولاً- في مرحلة الطفولة :

1-عندما يتعرض الطفل لإسلْوب تربية خاطئ من قِبَل الوالدين كاْلإهمال وعدم حصوله على الإهتمام، أو العكس كدلال الزائد والذي ينتج عنه شخص إتكْالي لا يستطيع الإعتماد على نفسه.
2-عندما يتم التمييز بين طفل وآخر، وشعور الطفل بالدونية وعدم الشعور بالحب والمودة.
3-عندما يتعرض الطفل للتخويف، وسوء المعاملة، كل هذا تُعد أسباباً ينتج عنها شخص ضعيف الشخصية.

ثانياً- التعرض للتنمر:

عندما يتعرض الشخص للتنمر ووصفه بمصطلحات سلبية ومحبطة كاْلتنمر على شكله الخارجي ووصفه بالقبح أو نعته بصفات مثل الغباء، وما شابه ذلك من قِبَل الآخرين هذه كلها تُعد عوامل تصيب الشخص بإنْعدام الثقة في نفسه ويؤدي ذلك بالتبعية بضعف الشخصية.

ثالثاً- التوقعات المبالغ فيها بالنسبة للآباء :

يرجع ضعف الشخصية، وإنْعدام الثقة أحياناً في التوقعات التي يضعها بعض الآباء للأبناء، بحيث انهم يتوقعون منهم نجاح وتفوق باهر؛ بالإضافة لتوفير كل سبل الراحة إليهم متوقعين منهم مستوى معين من التفوق والنجاح، بينما يجد الأطفال نفْسهم تحت ضغط كبير من آبائهم، الأمر الذي يؤدي إلى نتيجة عكسية إذا لم يحققوا هذا النجاح، وبالتالي يزيد شعورهم بعدم الثقة بأنفسهم.

رابعاً- التعرض للأزمات:

عندما يتعرض الشخص لِمواقف، وأزمات صعبة كاْلإصابة ببعض المشكلات النفسية مما يؤدي ذلك في بعض الأحيان لتعرضه لنوٌبات من القلق، والتوتر،و الإكتْئاب، أو إصابته ببعض الأمراض الجسدية الخطيرة، كل هذا يؤدي لإنْعدام الثقة في نفسه،وبالتالي يحدث تدني في تقدير ذاته وإصابته بضعف الشخصية.

-كيف أتخلص من ضعف الشخصية؟

لابد من تحديد ومعرفة السبب قبل البدء في علاج ضعف الشخصية حتى نُجني ثماره الإيجابية وهناك بعض الطرق وهي :

1-يجب علينا تحديد نقطة الضعف التي في أنفسنا ووضع حل لها ومواجهتها، ويمكن أيضاً أن نلجأ لأخصائى يعمل في هذا المجال للمساعدة على تخطي المشكلة.

2-يجب علينا تطوير مهارة القيادة لدينا بما فيها مهارات التواصل مع الآخرين؛ بالإضافة إلى تطوير مهارة الإستماع والتحدث لإعطّاءنا ثقة عالية بأنفسنا وتقديراً جيد لذاتنا.

3- يجب علينا التعلم من الأخطاء التي نقع بها، وعلينا أن نزّرع في أنفسنا ثقافة الإعتذار عندما يتحتم علينا قول كلمة أسّف، مما يؤدي ذلك إلى تقدير وأحترام أصدقائنا وزملائنا لنا، وبالتالي يجعل هذا منا أشخاص واثقين الخطى لأن الإعتّراف بالخطأ والاعتذار هو منتهى القوة.

4-يجب علينا التركيز على الجمال الداخلي بأنفسنا وعدم النظر الى الجانب السلبي بل نعزز الإيجابيات التي تكمن بداخلنا.

5-أن الشخص ضعيف الشخصية كثيراً ما يتأثر بأْراء من حوله؛ لذا يجب عليه كثرة القراءة لزيادة ثقافته وخاصة قراءة الكتب الخاصة بتقوية الثقة بالنفس، والقراءة أيضاً عن الأشخاص الأقوياء الذين أعتمدوا على أنفسهم وأصبحوا أشخاص مؤثرين في المجتمع.

وأخيراً لا يوجد شخص خُلِق ضعيف الشخصية بل هناك عوامل أثرت عليه جعلته يتصف بهذه الصفة، ومقوله “أن القادة يولدون “ليست سليمة تماماً كل شئ قابل للعلاج فأنْهض بنفسك لتصبح أنت القائد.

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş