أخلاق النبي دروس وعبر

114

بقلم: سليمان عوض 

 

نور الأبصار وشفاء الصدور الهادي البشير أشرف الخلق و ضياء الكون حبيب الرحمن كانت حياته صلى الله عليه وسلم عبادة وشكرا ودعوة وحلما وابتلاء وصبرا وشكرا ، صاحب السيرة العطرة والشمائل القويمة المبدل لأخلاق العرب من القسوة والشدة إلي اللين والرفق المغير حياتهم من الظلم إلى العدل الموحد للأمة العربية تحت لواء واحد بعد أن كانوا يعيشون قبائل متنابذة تجمعهم العصبية القبلية .

أخلاق النبي دروس وعبر
أخلاق النبي دروس وعبر

للمزيد من المقالات أضغط هنا

ما من خير إلا دل الأمة عليه ، ولا من شر إلا حذرها منه ، كثير التعبد لله تعالى قام بالطاعة لله والعبادة خير قيام وهو المغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قدماه تتشقق من طول القيام ،ففى ركعة واحدة قرأ البقرة وآل عمران والنساء ، وكان الحبيب صلوات الله عليه جميل الصوت في تلاوة القرآن ، قال البراء رضي الله عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في العشاء والتين والزيتون فما سمعت أحدا أحسن صوتا أو قراءة منه ) .

 

الحبيب الذي أعطي القدوة والمثل الأعلي في التواضع ، الحبيب الذي ناده رجل ( يا خير البرية ) فقال ذاك إبراهيم الخليل، الحبيب الذي ما وصف نفسه قط إلا واتبع الوصف بعد الله ورسوله ، الذي علم الكون كله أن حدود الله لا واسطة فيها ولا منصب ولا جاه ولا سلطان ونادى في المسلمين وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها .

 

الحبيب المتواضع الحليم العفو الكريم الذي فاق كرمه كل كرم فقد كان أجود بالخير من الريح المرسلة ، الذي عفا عن المشركين يوم الفتح وقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء النموذج الحق والأسوة والمثل الذي يحتذى.

 

الأب الرحيم والزوج الحكيم ،المعلم والمربي والمؤسس فهو لأصحابه القدوة وهو المستخدم لكل الأساليب التربوية التي التي نظنها حديثة فالحبيب هو المحاور المناقش أصحابه في كل أمر وهو صاحب التعلم التعاوني القائم على الشورى .

 

الحبيب المعلم الصادق ، في طاعته السعادة وفي جواره الراحة فبذكره تطيب القلوب وترتاح النفوس والأبدان

الحنون الذي حمل هم الأمة كلها على عاتقه وما رضي الجنة بدونهم فهو المنادي علي ربه أمتي أمتي .

القاضي علي الوثنية الجاهلية والمرتقي بعقل الإنسان .

 

والله إننا لفي أشد الحاجة إلي معرفة سيرة الحبيب المصطفي الذي أدي الأمانة وأتم الرسالة ونصح الأمة وأزال الله به الغمة ورفع به الجهل والجهالة وتزداد حاجة البشرية الآن إلى المثل الأعلى والقدوة الطيبة والخلق القويم الذي أطل على البشرية بشمس العدالة ونور الكمال الحبيب حبيب الرحمن النبي العدنان عليه أفضل الصلوات من المنان.

 

Grandbetting - Bahis siteleri -

Meritroyalbet giriş