أعراض وأسباب الوسواس القهري وأفضل الطرق لعلاجه

364

بقلم : نورهان دياب

1- نبذة عن الوسواس القهري:

هو نوع من المخاوف غير المنطقية والقلق الشديد والأفكار الوسواسية تَجبر الشخص المصاب بالتصرف بطريقة وسواسية قهرية وغالباً ما يكون الأشخاص المصابين بأْضطرابات الوسواس القهري على دراية من أن تصرفاتهم وسواسية وغير منطقية ولكن ردت فعلهم هي تجاهلها أو محاولة تغيرها وللأسف يزداد القلق والضيق وحدة هذه التصرفات ويؤدي ذلك إلي تكرار بعض التصرفات إجبارياً “قهرياً” ويتميز هذا المرض بأنه يعوق أداء المهام اليومية ويهدر الكثير من الوقت.

أعراض وأسباب الوسواس القهري وأفضل الطرق لعلاجه
أعراض وأسباب الوسواس القهري وأفضل الطرق لعلاجه

للمزيد من المقالات اضغط هنا

2- أسباب الوسواس القهري:

وعموماً الوسواس القهري أكثر شيوعاً عند النساء منه عند الرجال هناك نظريات عدة بشأن العوامل المسببة المحتملة لاضطراب الوسواس القهري
وتشمل :
– عوامل بيولوجية: وتكون بسبب تغير كيميائي يحدث في خلايا المخ أو الجسد.

– عوامل جينية و وراثية: وقد يكون ذلك بسبب وجود شخص مصاب بالوسواس القهري في العائلة.

– عوامل بيئية: قد تكون بسبب عدوى أو التهابات.

– التعرض لصدمات قوية في الماضي.

– التعرض للاعتداء الجنسي أو الجسدي.

– حياة مليئة بالتوتر والضغط.

– الحمل.

3- أعراض الوسواس القهري:

تختلف الأعراض من مصاب إلي مصاب ولكن أكثرها انتشاراً هى :
– الهوس بأْفكار مُزعجة مثل :الأفكار المحرمة، والتصورات الإباحية غير المرغوب فيها التي تنطوي علي الجنس أو الدين أو الاذي.

– ترتيب الأشياء بطريقة دقيقة ومعينة.

– الخوف من الاتساخ أو الإصابة بالجراثيم أوالأمراض أو الإصابة بالميكروبات وبذلك يقوم دائماً بالتنظيف المفرط، وغسل اليدين بطريقة مفرطة وقد تصل إلى وجود جروح.

– أفكار عدوانية مثل : قتل أحد أفراد الأسرة بسكين المطبخ أو الانتحار.

-المبالغة في فحص الأشياء.

– العد القهري : يقوم الأشخاص المصابين بالمرض بالعد حتى عندما يقوموا المهام السهلة.

– اكراهات السلوك والتي يقال عنها سلوكيات متكررة يشعر المصاب بأْضطرابات الوسواس القهري بالرغبة في القيام بها استجابة إلي فكر استحواذي معين وأن القيام بمثل هذا السلوك سوف يدفع عنهم أذي معين.

– الحساب الشديد للخطوات والانفاس…. إلخ

– الترتيب المبالغ فيه والقيام بأشياء معينه أكثر من مرة مثل : التكبير أكثر من مرة في الصلاة.

– الخوف من لمس مقابض الأبواب أوصنابير المياه أو استخدام المراحيض العامة أو المصافحة.

– الشك في إخلاص الشريك دون سبب لتصديق هذا الشك.

– الخوف من الموت أو موت أحد الأحباب أو المقربين من الشخص المصاب.

– إضطْرابات في الأكل.

– علاقات إجتماعية إشكالية.

الشخص المصاب بالوسواس القهري بشكل عام:

– لا يستطيع التحكم في أفكاره أو سلوكياته الوسواسية حتى عند اعترافه بأنها مفرطة.

– على الأقل تأخذ هذه الأفكار ساعة واحدة من اليوم في حياة الشخص المصاب بالوسواس القهري.

– عندما يقوم بهذه السلوكيات لا تجعله يشعر بالسعادة ولكن تشعره بالراحة لمدة قصيرة.

– تسبب هذه الافكار والسلوكيات الغريبة مشاكل كبيرة في الحياة اليومية للمريض بالوسواس القهري.

4- التشخيص:

يقوم المريض بالوسواس القهري بفحوصات معينة وتشمل:
– الفحص الجسدي.

– التقييم النفسي.

– فحوصات مخبرية.

ويقوم الشخص المصاب بالوسواس القهري بمقابلة الطبيب أكثر من مرة قبل البدء في العلاج حتى يتمكن الطبيب من كسب ثقة المريض حتى يصارح المريض طبيبه بأفكاره الوسواسية ومخاوفه.

5- علاج الوسواس القهري:

1- العلاج النفسي:

حيث أفضل طرق العلاج المسماة “بالمعالجة الادراكية” السلوكية (CBT)
هي الأكثر نجاحاً في معالجة اضطرابات الوسواس القهري بين أغلبية الناس سواء أطفال أو بالغين.

2- العلاج الدوائي:

غالباً يبدأ علاج هذا المرض “بمضادات الاكتئاب” وذلك لأنها ترفع من نسبة “السيروتونين” التي تكون منخفضة عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري.

3- التحفيز العميق للدماغ.

4- المعالجة بالتخليج الكهربي.

5- التحفيز المغناطيسي في داخل الجمجمة.

6- إدخال المريض قسم الأمراض النفسية.

ولكن لم يتم التأكد من سلبيات وايجابيات للنتائج المترتبة عن هذه الطرق للعلاج لذلك يرجى الحذر.

قد يعجبك ايضآ