أفكار بسيطة لتجديد بهجة العيد

76

 

ياسمين خالد

أياما قليلة ويهل علينا عيد الفطر المبارك، ونحب أن نجدد دائما مع قدوم العيد والمناسبات، لذلك نهتم بشراء الملابس الجديدة، والحلويات الخاصة بالعيد، ولا شك أن الكورونا مع العيد، تشعل أجواء مختلفة. نمكث في المنزل معظم الوقت، لذلك نفكر في طريقة مختلفة تجعلنا نستمتع بأيام العيد، ونسعى لتجديد بهجة العيد وتزيين المنزل. من أجل ذلك، نقدم إليكِ أفكار بسيطة لتجديد بهجة العيد.

أفكار بسيطة لتجديد بهجة العيد

١. يمكنك استخدام أكثر من طريقة؛ لتجديد شكل جدران المنزل، مما يضيف بهجة لقدوم العيد. تتمثل تلك الطرق في: دهان بعض الجدران بنفسك وبألوان مختلفة، أو استخدام ورق الحائط بسهولة دون الحاجة إلى دهانات، كما يمكن أن تلعب الستائر دورا في تغيير شكل الجدران من خلال الاختيار بين الستائر الملونة أو السادة أو المطرزة.

أفكار بسيطة لتجديد بهجة العيد

٢. لا يعني التجديد، دائما، تغيير الأثاث، لكن يمكن تجديد بهجة العيد من خلال بعض التغييرات في أماكن الأثاث وإضافة بعض الورود. يجب قبل كل شيء أن يكون البيت نظيفا ومرتبا على مدار الأيام؛ لأن النظافة تساعد على البهجة والتخلص من الملل.

٣. اختاري مجموعة من النباتات المنزلية؛ لإضفاء روح البهجة والحياة على المنزل. احرصي، دائما، على تزيين مائدة الطعام عن طريق اختيار مفروشات متناسقة مع ألوان أدوات الطعام المستخدمة، بالإضافة إلى وضع مزهرية جميلة، كما يمكنك الاستعانة ببعض الأضواء البسيطة في أنحاء المنزل؛ للشعور بالبهجة خاصة في ليلة العيد.

٤. لا تجعلي العيد يمر مرور باقي أيام السنة، فاحرصي على وضع برنامج يومي العيد بين الجلوس مع أطفالك، ورواية القصص لهم، أو قيام ببعض الأنشطة المنزلية معهم، ومشاركتهم ألعابهم؛ حتى يشعر الأطفال ببهجة العيد. لا تختزل بهجة العيد في مشاهدة التلفاز وتناول الكعك، واجعلي أيام العيد مميزة بالنسبة لأطفالك رغم ظروف انتشار وباء الكورونا، فهم أطفال من حقهم الشعور ببهجة العيد وإن كانت تلك البهجة في المنزل.

٥. يعتبر إعداد الكعك وحلويات العيد من مظاهر البهجة، لذلك اصنعي الكعك المنزلي مع أطفالك ولو القليل بجانب الجاهز، واصنعي لهم أشكال البسكويت المميزة التي تناسب أعمارهم، فإن ذلك يضيف لهم شعور ببهجة وأجواء العيد الخاصة.

٦. يمكن وضع جدول لمكالمة أفراد الأسرة والأصدقاء خلال البرنامج اليومي لأيام العيد، ولابد من مشاركة الأطفال في ذلك؛ لغرس الترابط الاجتماعي، كما أن الأطفال يفرحون بمكالمة أصدقائهم خاصة في العيد والمناسبات الخاصة. يمكن إجراء هذه المكالمات بسهولة في الهاتف أو عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي سواء كانت مكالمات صوتية أو مرئية.

التجديد مطلوب
تجديد شكل المنزل العام، والأفعال الروتينية المعتادة يمكن أن يغير الحالة المزاجية ويحسنها للأفضل، في الملل الذي يصيبنا من تكرار رؤية ألوان الجدران والأرضيات والأثاث بنفس الترتيب والتنسيق كل يوم، مع تكرار الروتين اليومي دون أي تجديد يؤثر على الحالة النفسية، ويفقدهم الشعور بالبهجة، لذلك اهتم بتجديد المنزل، وتغيير الروتين المعتاد، واسعى، جاهدة، لإدخال بهجة العيد على أطفالك مهما كانت ظروف الحياة.

قد يعجبك ايضآ