المعادلة صفر

112

بقلم أم هاشم العيسوي

بقي عندي احباط من كتر ما بسمع كلمة عادي
بقيت بحس ان حلمي كمان بقي عادي
واني ابقي قريب أو بعيد بردو عادي
بقيت عاجز عن النظره لادام بقيت قعيد
في عز شبابي والمبرر اهو عادي
فرحي زي عذابي مبقاش بيفرق عند حد
والسبب كلمة احباط وهي عادي
واللي حواليك وقت الجد صفر
وبردو انتا في نظرهم عادي
كمية احباط والنفسيه في الانحطاط
بسبب حبة يأس من ورا شيطان ملعون
خلي خيالنا المرافق كلمة عادي
الكدب فنونه كترت بكل شكل ولون
وانعدم الضمير
ما عادي بقت بالعبيط بقت كتير
والحياه بتاخدنا من بعض في غمضه
ولا بنحس غير بعد أوان
والوان الفرح صبحت حامضه
وكله بسبب كلمه عادي
وناس عايشه ع حس ناس
بالاونطه
وتسألهم يقولو دا مزاجنا
ولما تخلصلهم
متلاقيش تقدير
والمعادله اهي بردو صفر فيها استنتاجنا
كلمة بتغير نفوس
وبكلمة تكسب قلوب
وبكلمة الحقيقه تقلب كابوس
وبكلمة تحيي الحياه بكل الدروب
كلامي من الواقع وجايز يكون قاسي
ولكن عايز اصارحكم بالحقيقه تملي
وافكر اللي عامل نفسه ناسي
بان رب الكون كبير
فبلاش كلمة عادي تقولي
لاننا اتخنقنا والوضع خطير

قد يعجبك ايضآ