البيوت الأمنة

61

وليد محمد صالح

رسم القرآن الكريم السعادة الزوجية والاستقرار الأسري وأوضح لكل من الزوجين حقوقه وواجباته ووضع الأساس المتين للحياة الزوجية الآمنة التي تثمر راحة نفسية وأزواجا وزوجات متحابين متعاونين وأبناء ينعمون بأجواء عائلية قائمة على الحب والتكاتف بما يتيح لهؤلاء الأبناء شق طريقهم نحو مستقبل بثقة واطمئنان وفي إطار هذه المعاني النبيلة أراد الله سبحانه وتعالى أن يحيط العلاقة الزوجية بسياج منيع يصونها ويحميها من أي رياح قد تهب عليها.
وإذا كانت العلاقة الزوجية تتأسس على هذه القيم فإن ذلك يعني أن لها مكانا مفضلا يكاد يصل إلى حد القداسة لأنها أساس قيام المجتمعات البشرية ومن هنا فإنه لاينبغي الأساءة إلى هذه المجتمعات ومن ضرورة أن يكون الزواج وفق الفطرة التي فطر الناس عليها.

قد يعجبك ايضآ