قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

194

 

غادة الحناوي

أنور وجدي أشهر صناع السينما

_ تقدمه للمرة الثانية للزواج من ليلى فوزي

أنور وجدي وليلى فوزي أثناء شهر العسل واصابته بالعمى

آخر ما تمتم به أنور وجدي لزوجته من كلمات

وفاته بين أحضان حبيبته

جثمان أنور وجدي يوارى الثرى

هناك الكثير من الشخصيات والعديد من الأعمال الفنية التي كتبت عن حياة الفنان الراحل أنور وجدي، والذي تحل ذكرى رحيله اليوم ..وفي بضعة سطور “رؤية وطن” تكتب عن أهم وآخر لحظات قاسية مر بها أنور وجدي في الايام الاخيرة له .

أنور وجدي أشهر صناع السينما

كان الفنان أنور وجدي واحداً من أهم صناع السينما المصرية، كان النقاد يعتبرونه مؤسسة فنية كاملة .قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي ...وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته
قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

تقدمه للمرة الثانية للزواج من ليلى فوزي

في عام 1954 تقدم الفنان الراحل أنور وجدي، من أجل الزواج من الفنانة ليلى فوزي، التي كان حلم زواجه منها له أهم ما كان يتمنى ، وقد كان في بداية دخوله إلى عالم النجومية قد تقدم من أجل خطبتها من والدها لكن والدها أعتذر له ووافق على ارتباطها بالمطرب عزيز عثمان ولكنه تلك المرة أصبح نجم الشاشة والبطل الأول على شاشات العرض .

قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

أنور وجدي وليلى فوزي أثناء شهر العسل

تم الزواج بالفعل وبعد السفر لقضاء شهر العسل في السويد أصيب بالمرض وأجرى له الأطباء جراحة لأنور وجدي، ولكنها لم تنجح في إنقاذه وتدهورت حالته وتأكد الأطباء أنه للاسف فرصة شفائه ضئيلة جدا حتى عن طريق الكلية الصناعية.قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

أنور وجدي وليلى فوزي أثناء شهر العسل

واصابته بالعمى

بدأت رحلة انور وجدي ومعاناته مع المرض ولم يعرف أحد بخلاف ” ليلى فوزي” أن “أنور وجدي” قد أصيب بالعمى بعد ثلاثة أيام من وصوله إلى مدينة “ستوكهولم” وهو على فراش المرض في سفره لقضاء شهر العسل ، وقضى وجدي الأيام الأخيرة له في الحياة ما بين حلم الحب الذي،تحقق أخيرا وغيبوبة الفراق الأخير، ومع ذلك لم يتخيل أنه سوف يموت خارج الوطن غريب .قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

آخر ما تمتم به أنور وجدي لزوجته من كلمات

وفي آخر لحظات تمر على ” انور وجدى”قبل رحيلة فتح عينيه ، وهمس الى زوجته ليلى: “خليكِ معايا!”، وبكت ” ليلى فوزي” حين رأت زوجها وحبيبها يحتضر في مشهد قاسي ومأساوي لم يقم أي منهما بتجسيدها على شاشة السينما.قسوة اللحظات الأخيرة من حياة أنور وجدي …وأصدق كلمات الحب في آخر دقائق من عمره لزوجته

وفاته بين أحضان حبيبته

امتدت يدها ومسكت بيده وهو يحتضر، وهمست له:” أنا هنا”، ورد “أنور وجدي”: عليها وقتها قائلا: “أنا حاسس أنى دلوقتي أول مرة أحب بجد”!.

جثمان أنور وجدي يوارى الثرى
رحل أنور وجدي عن الحياة التي كان هائم الحب لها والنجاح والشهرة ولكنها قد هزمته، ولم يحصل عليها إلا في النهاية جسد في نعش من موضوع في صندوق خشبي و معه على الطائرة “ليلى فوزي” في رحلة من شهر العسل إلى القاهرة ليودعه الآلاف من معجبيه في آخر مشهد حزين يجسده النجم ويوارى جثمان “أنور وجدي” الثرى في مقبرة بجوار مقبرة كوكب الشرق أم كلثوم، عن عمر يناهز 44 سنة.

رحم الله “الفتى الأول “،جان السينما المصرية الذي حين تملك الشهرة الكبيرة، وحقق حلم عمره في الزواج من حبيبته،لم يسعفه القدر في ان يستكمل سعادته معها ،وداهمه المرض وأنهى على حياته، تاركا ورائه مسيرة فنية كبيرة وعطاء لا ينسى وسوف يظل محفور في ذاكرة صناعة السينما المصرية .

قد يعجبك ايضآ