أي ثقب أسود رحلت!!

64

بقلم منار عبدالهادي

أكرهك بشدة
كرهتك قدر ما أحببتك مرات عدة ودعوة الله أن ينزعك من صدري ويضع في فراغ تركته فيه بغضا لا ينتهي
وأنسي أنك لم تعد هنا لتقرأ
كما لم تعد بداخلي لتشعر كم توقف الحال من بعدك
وتاه الحال في بعدك
وبغضت نفسي ودعوت الله مرارا أن يردك
فقط لأخبرك أني ….كرهتك
جدا
نسيت مجددا أنك لست هنا ولن تقرأ
بغضت نفسي ودعوت الله جاهدة ان يردك لأخبرك أني افتقدك بشده
هذا المكان اصبح خاويا حد الضلال
ممتلأ حد الفتنه
واصلت كل العادات التي منعتها عني
واصلتها لأصلك
ولم تصلني
انقطعت عن التدخين وواصلته لأصلك
وانقطعت عن التلفاز ومطالعة الاخبار وقراءه التاريخ
ثم عدت لدراسة الأدب لأصلك
عدت للفلسفة ولعلم النفس لأصلك
وذهبت لدراسة الفلك
لأتعلم من أي الكواكب اتيتني
وإلى أي ثقب أسود رحلت

قد يعجبك ايضآ