دمع هلال

54

 
بقلم /ميلاد عبدالناصر

يا عود أمل أخضر
قطفه الكلاب بالغدر
دمع هلال ف السما
قبل إكتمال البدر
الدم سال ع الأرض
ساعة أذان الفجر
ولا راعوا حرمة شهر
ولا حتي حرمة روح
عرسان ودفعوا المهر
داووا الجروح بجروح
والأرض فضلت حره
متدشنه بالدم
وسيرتنا زي عطور
تشبع حواس الشم
وصورنا كالأعلام
مرفوعة بتلالى
أسم الشهيد هيعيش
جوه القلوب غالى
وانتم مسيركوا رحيل
لا هتكسبوا الجنه
ولا حد يذكركم
والأرض تنكركم

قد يعجبك ايضآ