في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

149

 

غادة الحناوي

_ نبذة عن المخرجة علوية زكي
_ لماذا لقبت بالمرأة الحديدية
_ دور المخرج إبراهيم الصحن في حياتها
_ حرصها على تقديم أعمالها بشكل هادف وملتزم

_الاهتمام بقضايا المرأة والقضايا الاجتماعية
_الوجوه الجديدة التي قدمتها علوية زكى للشاشة حين ذاك
_ أهم المطربين الذين قدمتهم علوية زكي

__ومن أهم الكتاب والمؤلفين قدمت

_ أعمالها ومحطات هامة في مسيرتها

مخرجة مصرية ولدت في 2 مايو عام 1926. ظهرت في عالم الإخراج في مسلسلات وأفلام تحمل مضمون أجتماعي وقيم، قامت بتسليط الأضواء على أهم قضايا المرأة من خلال أعمالها المختلفة والمتميزة.هي من أولى المخرجات من النساء في التلفزيون المصري منذ أن تم أفتتاحه .

_ نبذة عن المخرجة علوية زكي
ألتحقت بكلية الآداب وقضت فيها عام واحد ثم سافرت، وحين عادت ألتحقت بالعمل في التلفزيون المصري قبل أفتتاحه، وعملت سكرتيرة في مارس 1960 للخبير الاميركي الذي جاء لتخطيط شؤون التلفزيون، وأضافت كثيراً في عملها في مكتبه. ثم عملت معه مساعدة عندما أخرج تمثيلية “صرخة مكتومة” أحبت هذا المجال، عملت بعد ذلك مساعدة المخرج “إبراهيم الصحن” و”يوسف مرزوق” تعلمت منهما الكثيرا. تناقش في أعمالها مواضيع هادفة والتي تتناول قضايا المجتمع، وترى أن الاخراج رسالة والتزام، لهذا لم تقدم خلال مسيرتها الطويلة أي إسفاف أو مواضيع سطحية. كانت البداية في سهرة “المزيف” للكاتب “جلال الغزالي”، ومن بين مسلسلاتها: “ليالي الحصاد” للكاتب الراحل محمود دياب و”نهاية الآخرين” و”كريمة” و”اطلال” و”نادية” و”عتبة جديدة” و”اللسان المر” و”أصلاحية جبل الليمون” ليوسف فرنسيس و”هان عليك الحب” و”غريب الحي” و”أنهار الملح” و”النديم” و”المدينة والحصار” و”نهاية العالم ليست غداً” و”ميراث الغضب” و”شمس الخريف”. وأخرجت عدداً كبيراً من السهرات من بينها “طيور الشمال” و”تزوجني يا غبي” و”حارة المغربي” و”الديابة” و”رجل اسمه عباس” و”الثانوية العامة” و”القانون لا يعرف عائشة”. أهم أعمال المخرجة مسلسل “لحظة إختيار” ومسلسل “اللسان المر”، الذي قدمت من خلاله الفنان “أحمد زكي” للجمهور كممثل ، بعد أن كانت أدواره صغيرة وثانوية. توفت في 7 اغسطس 2019 .في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

رؤية وطن يرصد معكم رحلة من العطاء الكبير للمخرجة علوية زكي وأهم محطات ومسيرة أعمالها فيما يلي :

_ لماذا لقبت بالمرأة الحديدية

أطلق عليها لقب المرأة الحديدية بسبب أنها كانت تصر على العمل، وتسعى من أجل أن تثبت أن المخرجات ناجحات ويستطعن أن يقدمن أعمال جيدة وهادفة ويستفيد منها المشاهد والمجتمع.
صمدت وأثبتت كفاءتها، وأخرجت سهرة تليفزيونية، وعند تولى” سعد لبيب” رئيس التليفزيون وشجعها على الاستمرار فى الإخراج، وأعطى لها الفرصة، وكذلك” ممدوح الليثى” الذي شجعها كثيرا في العمل فى إخراج الافلام التليفزيونية والسينمائية والتي حققت نجاح كبيراً.
في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

_ دور المخرج إبراهيم الصحن في حياتها
عملت مساعدة مخرج مع “إبراهيم الصحن” و”يوسف مرزوق”.. ويعتبر “الصحن” وهو معلمها الذي تعلمت منه الكثير فى مجال الإخراج، مثل أهمية الالتزام وقيمة الفن والرسالة التى تقدم من خلال العمل الفني .في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟
حرصها على تقديم أعمالها بشكل هادف وملتزم

كانت حريصة على أن تقدم أعمالا جادة للمشاهد حتى يستفيد منها وتكون من صميم الواقع ، وكانت حين تعجب بقصة ما تبحث عن كاتب يكتب لها سيناريو لكى تتمكن من تحويلها الى عمل درامى، أو حين يعرض عليها ورق جيد تسعى الى تطويره مع المؤلف .

كانت أولى سهرة أخرجتها هى «المزيف» للكاتب “جلال الغزالى”، وكانت شهادة ميلاد حقيقية لها كمخرجة دراما تليفزيونية، وأنطلقت فى العمل الذى أحببته لدرجة كبيرة ،وكانت أقرب سهرة لقلبها هي “الغرباء لا يشربون القهوة” للراحل “محمود دياب.”. ومن المسلسلات كانت مسلسل “نهاية العالم ليست غدا” بطولة حسن عابدين، والتى لاقت نجاحا ومسلسل “ليالى الحصاد” بطولة سهير المرشدى، وتم تصويرها فى دبى، و مسلسل “لحظة اختيار” للكاتبة فتحية العسال وبطولة سميحة أيوب.في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

الاهتمام بقضايا المرأة والقضايا الاجتماعية

أهتمت بقضايا المرأة في أعمالها في سهرة “القانون لا يعرف عائشة” المأخوذة عن تيما قدمتها الكاتبة “حسن شاه” من خلال شخصية أمينة رزق فى فيلم “أريد حلا”، بالإضافة إلى اهتمامها بالقضايا الأجتماعية الموجودة في المجتمع المصرى.في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

الوجوه الجديدة التي قدمتها علوية زكى للشاشة حين ذاك

قدمت الوجه الجديد حين ذاك “أحمد زكى” فى مسلسل “اللسان المر” كممثل بعد قيامه بمجموعة من الأدوار الثانوية، و”سعيد عبدالغنى” فى سهرة “خريف أبريل”، وأيضاً أول من قدمت “غادة نافع” فى مسلسل “الحكم المؤجل” ومعها “وفاء الحكيم” و”خالد النبوى”، وأيضاً قدمت بنت “حسن شاه” لأول مرة على الشاشة ولم تستمر فى التمثيل، اضافة إلى نجوم عملوا معى وقدمتهم بشكل مختلف مثل “محمود ياسين” و”بوسى” و”عبدالمنعم مدبولى” و”سمير غانم” و”سناء جميل” و”سميحة أيوب”.في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

_ أهم المطربين الذين قدمتهم علوية زكي

قدم إليها الشاعر “عبدالرحيم منصور” ” محمد منير” وسمعت صوته ووجدته مختلفا، أخذته يمثل ويغنى فى مسلسل “اللسان المر”، وغنى فى المسلسل والتتر وحاز على نجاح كبير كذلك “عمرو دياب” كانت أول من أعطاه فرصة فى الدراما التليفزيونية عندما قدمه الموسيقار “هانى شنودة” لها وأخترته فى سهرة “الثانوية العامة” من تأليف “يوسف عوف” .في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

_ومن اهم الكتاب والمؤلفين قدمت

قدمت مجموعة كبيرة من الكتاب والمؤلفين منهم “أسامة أنور عكاشة “فى قصة “حارة المغربى”، وقدمت “محمود دياب” فى مسلسل “ليالى الحصاد”، وأيضاً “محسن زايد “فى سهرة “الديابة”، و”يسرى الجندى” فى الجزء الثانى من مسلسله “النديم”، و”يوسف فرانسيس” فى سهرة “القدر يزورنا مرتين”، و”عبدالوهاب الأسوانى” فى مسلسل “البحيرات المرة”، و”أبوالعلا السلامونى” و”محمد صفاء عامر” و”عبدالوهاب داود” فى سهرة “الرجل والعصا” كما قدمت البعض سيناريست مثل “سكينة فؤاد” فى فيلم “ترويض الرجل” و”إقبال بركة” مؤلفة السهرة التليفزيونية “فتش عن الرجل”.في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟
_ أعمالها ومحطات هامة في مسيرتها
كانت المخرجة الوحيدة التى تذهب إلى التليفزيون وسمح لها في العمل وقت نكسة 1967، أخرجت عدة تمثيليات قصيرة تتحدث عن المعركة وتدور كلها فى شكل أجتماعى، كتبها عدد من المؤلفين أثناء حدوث الاشتباكات وأعطت الإحساس بالمسئولية للفرد والأسرة المصرية نحو الوطن فى كل مجالات الحياة، منها سهرة “أفتح” و”عندما غاب القمر” من تأليف “محفوظ عبدالرحمن” وأيضاً “رسالة إلى أب فى المعركة” من تأليف نبيل علام و”كلمات للتاريخ” من تأليف “نعيمة وصفي”.

كانت أول مخرجة سينمائية في التليفزيون، وكان “ممدوح الليثى” أكثر من شجعها على دخول مجال إخراج الافلام التليفزيونية، أخرجت فيلم “طيور الشمال” عام 1972 وفيلم “الشبكة” من تأليف “محفوظ عبدالرحمن” وبطولة “سهير المرشدى”، وكان تصويرة صعبا إلى حد ما، لأن معظم مشاهده فى الجبال والأهرامات، ثم فيلم “رجل اسمه عباس” من تأليف “إحسان كمال”، وفيلم “حل يرضى جميع الأطراف” من تأليف “إحسان كمال”، وفيلم “ترويض الرجل” من تأليف “سكينة فؤاد”.
في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟

حصلت على جائزة الدولة التشجيعية ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1975، وحصلت على شهادة تقدير عن مجمل أعمالى الدرامية من جمعية الشاشة الصغيرة من وزير الإعلام الأسبق “صفوت الشريف” في  1982، وشهادة شكر وتقدير من رئيس التليفزيون عن سهرة “الرجل والعصا” في 1976، وشهادة تقدير من اتحاد الإذاعة والتليفزيون عن فيلم “رجل إسمه عباس”، كما حصلت في عيد الإعلاميين على ميدالية التفوق عن مجموعة الأعمال الدرامية التى أخرجتها، وشهادة تقديرية وميدالية من صفوت الشريف فى العيد الفضى للتليفزيون، وشهادة تقدير ودرع فى العيد الثلاثين للتليفزيون تقديرا وحصولها على شهادة الدولة التشجيعية ووسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى، ومنحت جائزة مالية عن الجزء الأول عن مسلسل “النديم” تأليف “محفوظ عبدالرحمن” وكانت آخر جائزة حصلت عليها فى اليوبيل الذهبى للتليفزيون هى شكر وتقدير .في ذكرى ميلاد المخرجة علوية زكي …ولماذا لقبت بالمرأة الحديدية؟
رحلت عن عالمنا في 7 من أغسطس 2019 بعد أن تركت لنا سجل مشرف من الأعمال الجادة والتي ناقشت قضايا هامة ومفيدة للمجتمع المصري كله .رحم الله المخرجة علوية زكي .

قد يعجبك ايضآ