كورونا قائد الحرب العالمية الثالثة

63

كتب: رمزى السنجرى

كورونا(قائد الحرب العالمية الثالثة)

شن فيروس كورونا جائحة، ولا زالت الحرب مشتعلة في معظم الدول، أستخدم فيها قدرته التي أذهلت العالم، ومعه وقف العلماء حائرين عاجزون، وسيقت الدول مجبرة تلملم خسائرها من الموتى والمصابين؛ دولة تلو الأخرى كسيل جارف جاء بتوقيت معلوم ليوقف طغيان، وبلطجة، ونهب دول لدول وكأنه جاء تلبيةً إستغاثة طفل صغير أو كهل عجوز ليفضح تلك الدول التي صنعت لنفسها هالات جعلت من نفسها دول عظمى تهيمن من خلالها على العالم اقتصاديا، وسياسيا .. جاء ليكشف لنا أنهم ليسوا نبلاء بخلاف ما كانوا يظهرون، بل ليغير الكثير على الكوكب كاشفاً هشاشة الحياة، والغريب أنه استهدف الأغنياء لقلة مناعتهم من الفقراء ، ونسف أساطير بناها زيف الإعلام، وممثلين كونوا ثرواتهم من جيوب مجتمع أجوف مقابل إضاعة أوقاتهم في مشاهدة ما يقدمونه من هلس، والتى كان من الأوجب بناء هذه الأساطير والأموال لصنع الكوادر العلمية والصحية التي استغاث بها العالم ليقفوا حائط صد ضد جائحة كورونا، والتى معها إلى أيضا أن كثيراً من الممارسات الحياتية باستطاعتنا تغييرها والتي منها الرجوع إلى الله منيبين توابين، وأن القرآن غذاء القلوب، كما علّمنا أن التعود على الحياة الصحية ليس بالأمر الصعب ، وأن الحياة جميلة بدون شيشة و قهاوي، و باستطاعتنا العيش بدون مظاهر قاعات الأفراح والنوادي الخداعة، والعزاء في المقابر أفضل من سرادقات الفشخرة الكذًابة، وتثقيف العقل بالعلم أهم من ثقافته وتغذيته بالعهر والعربدة التي يتلقاها عبر قنوات سوشيال ميديا الهلس، في التعليم والبحث العلمي ترقى الأمم .

قد يعجبك ايضآ