وجع وحنين

65

بقلم عمر عبود

أتى رمضان والشوارع خالية

والمساجد مغلقة والبيوت خاوية

والناس على أرجاء الأرض هاوية

رمضان يا بشر السرور العاتية

أيها الناس في البقاع الحالية

تبكى القلوب وتشكوا رب العالية

رباه رباه شوقا لليالي الغالية

رباه رباه شفاء من أسقام آتية

زدنا شوقا للركعات الثمانية

وقنوت الوتر يشفى كما الأدوية

وتآلف القلوب للسهرات القرآنية

ودموع العيون خاشعة لرب البرية

رحماك ربى في الأيام القاسية

أدعوك إلهى بكل القلوب المناجية

أعد علينا الخير كما الرياح العاتية

خفف عنا عذابا لم نحسب له حسابية 

قد يعجبك ايضآ