صديقي الفنان أحمد صادق ( العمده )

89

 

كتب
مفيد عاشور

كما يحلو لي أن أناديه ، ربطتنى به زمالة حين كنا طلبة بالمعهد العالي للفنون المسرحية ، ثم صداقة ممتدة .. اعتز بها ، واقدرها وأثمن ما تحمله بين طياتها من حب وود .

أحمد صادق .
له من أسمه نصيب الأسد … فهو صادق قولا وفعلا .. لا تعرف المواربة ولا التحايل ولا فنون المداهنة التى يتمتع البعض بها دون خجل .
كل الألوان اختزلت لديه فى لونين لا ثالث لهما ..الأبيض والأسود ، أسقط من حساباته اللون الرمادي إلى غير رجعة ، وبقية بالتة ألوان الود المصطنع . ربما كلفه ذلك الوضوح الكثير من الجهد .. والكثير من الأزمات ، ولكنه يمضى فى طريقه يحدوه الأمل ، وأحاسيس الصداقه الحقه من أصدقائه الحقيقيين المحيطين به .

فى رحلتنا سويا … رحلة الكفاح المسلح للفن ، قدم الكثير والكثير من الأدوار فى أعمال كثيرة حققت نجاحا كبيرا .

أحمد صادق
من اولئك الممثلين الذين أحب أن أطلق عليهم ( الأرابيسك يوان فى الأرض ) .. لا تندهش من المسمى !!!!…. هقولك ازاى وبالدليل القطعى الوجوب …بمشهد واحد فقط كضيف شرف فى مسلسل ( كلبش 2 ) ، جلست أشاهده يصول ويجول ويقدم فنا رفيع المستوى في فنون التمثيل يشهد له به القاصي والداني .. وكان ينحت قطعة خشب لاحول ولا قوة لها ويحولها إلى تحفه فنيه حقيقيه كصانع الأرابيسك .

سعيد بصداقتك يا صديقي ، أدام الله علينا الود والمحبه …
متعك الله بالصحه والعافيه لتقدم لنا فنك الراقى يا صديقي .
دمت مبدعا نبيلا ⁦

قد يعجبك ايضآ