ابن السلام

120

بقلم أكرم توفيق

ما اخترت أن يستنشق الأطفال بارود الصباح

ما اخترت وأد حلم

ما اخترت أن تغدو الحديقة مقبرة
الغل بعد المغفرة

ما اخترت أصوات البنادق
بعد أن غنى هنا أيوب
دمت يا سبتمر التحرير
ومأذن للعير

بعد أن خط الزبيري العظيم
في صفحة التاريخ “سجل”

بعد أن أفنى هنا النعمان
شطر نضاله
وتغزل المحضار
في بلد توحد
” رددي “
والكل ردد

ما اخترت جرحك يا وطن
ما اخترت هذا الموت
كي يشقى صبي في مدينتنا
بحمل رصاصتين
لموتتين

ما اخترت غير البن زرعا
بين ارض الجنتين

ما اخترت سفك دم
أو قطع ذي رحم
إخترت هدم صنم

ما اخترت صنع شهيد
ما اخترت أرملة
وأيتاما
وجيش عبيد

ما اخترت نصف وطن
ما كانت الألغام في قاموسنا
إلا وساوس
والمتارس

نسجت من العرجون مقصلتي
واضعت بوصلتي
حيران آيس

ما اخترت قافيتي
لتخر منساتي
والله حارس

ابن السلام أنا
ما خلتها حولا
ارجيتها أجلا
وركبتها بطلا
وطويتها خجلا

ابن السلام أنا
لا ابن فارس

قد يعجبك ايضآ