رحمة واشتياق

146

بقلم / عمر عبود

اشتقنا لأنغام الآذان

و الصلاة في الميدان

ولخطيب في المكان

يأمنا في كل حين وآن

ارفعوا أكف الدراعة

واطلبوا عفو المنان

أيا سادة يا كرام ذاد الحنان

واشتياقنا لساحة القرآن

والناس تسمع صوت مؤذن

الصلاة خير من المنام

افتحوا مساجد الرحمن

هللوا وكبروا اطردوا الشيطان

في انتظار رحمة وعتق من النيران

شهر فى العام الواحد يسمى رمضان

وتلاوة القرآن تملأ كل زمان

بينات من الهدى والفرقان

والناس على هدى خير الأنام

تسمع سيره وتحلم بالجنان

يا روعة الشهر الكريم بالإحسان

والجود والكرم وعفو المنان

وليلة القدر حبيبة الرحمن

والتراويح والركعات الثمان

اشتقنا لجلوس المساجد والأركان

 

قد يعجبك ايضآ