المرأة الحامل في زمن الكورونا

102

كتبت / أمنية المنصوري

المرأة الحامل في زمن الكورونا

الحمل مرحلة جميلة في حياة أغلب السيدات و أغلب الأسر،

المرأة الحامل في زمن الكورونا

لكن مع الخوف من الإصابة بفيروس يجتاح العالم و يتسبب لا قدر الله في وفايات قد يتزايد القلق لدي الأمهات الحوامل،

فهي تواجهه مشكلة في متابعة حملهم في ظل كورونا.
ولكن ينبغي أن نوضح بعض المسائل البسيطة، حتي نخفض نسبة القلق لديهم.

لمزيد من المقالات اضغط هنا

تعتبر السيدة الحامل من الفئات الهشة جسدية مثل (كبار السن، المرضى المزمنين و مرضى السرطان)،

وذلك لأن مناعتهم منخفضة نسبيا، و من ثم إذا كانت أي إصابة بالفيروس covid 19 فمن الممكن أن تكون الإصابة خطيرة لا سمح الله،

فعليه لابد من السيدة الحامل أن تمكث في البيت و يتكلف بها أهلها، وألا تذهب لأي إستشارة طبية ألا

للحالات الضرورية اللتي سأتطرق إليها في مقالتي، بإضافة إلي على السيدات إستخدام الإستشارات

عن بعد مع إستعمال وسائل التواصل المتاحة حاليا، و إن ذهبت للطبيب (المستوصف أو المستشفى) يجب عدم اصطحاب الأبناء،

علما بأن أصابة الأطفال دون العشرة نسبتهم ضئيلة جدا في العالم، لكنهم وسيلة قوية لنقل الفيروس من شخص لآخر.

المرأة الحامل في زمن الكورونا
ويجب أن تعرفوا أن الكورونا لا يمر للجنين من خلال المشيمة، و من ثم لا يصاب الجنين بالعدوى إذا ما أصيبت الإم ،

وأيضا فيروس الكورونا لا يتسبب بتشوهات في الأجنة حسب قول الأطباء، ولا يمنع مرض الكورونا من الرضاعة،

وأيضا إذا وجد لا يقتضي إجراء عملية قيصرية. في وقت المخاض لا تصطحب السيدة إلا شخص واحد،

ويجب أن لا تزوروا السيدة حديثة الوضع، حفاظا عليها وعلي جنينها من إحتمالية إصابتهم،

أيضا إقتصروا على تبادل الصور و التواصل عبر الوسائل المتاحة حاليا الإطمئنان عليها،

لا تتعجلوا فتعرضوها للخطر هي وطفلها الذي لم تتلمس أنامله الحياة،

الكورونا فيروس قاتل ولكن يإستطعتنا ان نحمي أنفسنا منه ونحمي من نحبهم.

كل مر سيمر وكل عسر يتبعه يسر، فتفائلوا بالخير تجدوه،

ولا تتعجلوا فيوما ما سنتقابل فرحين شاكرين الله علي فضلة وإزالة هذه الغمة، ونستقبل حياتنا من جديد.

قد يعجبك ايضآ