نوما عميقا عزيزي

138

بقلم نانسي طه

إن ضاقت عليك الدنيا رغم إتساعها
وإن كبلتك الحياة في سجن همومها
وإن تاهت مخيلتك في أعماق بحورها
وإن غابت عن عيناك ضوء شمسها
وإن ضاعت ذاتك بين فصولها
فلا داعي للقلق
إغمض عينيك ودع بالك يرتاح ومل برأسك على كتفي ونم نوماً عميقاً
إلقي بكل الأحزان على كتفي ودع الشمس تحرقها
تخلص من كل الأفكار التي تعكر صفو مزاجك ودعها تتبخر
مل برأسك قليلاً وأدخل داخل حضني
دعني أملئ قلبك الصغير بحنان قلبي
دعني أدفئك من صقيع الحزن والوحدة
دعني أجوب في مدينتك الخفية
وأرى كل تفاصيلك اللامرئية
أريد أن أتفحصك بدقةٍ شديدة
أريد أن أدقق في ملامحك البريئة
أريد أن أرى وجهك الملائكي وأنت نائم
كم يحترق قلبي حزناً عليك من حزنك
كم تتسارع دقات قلبي وأنت بين أضلعي
وكأنك طفلٌ يرتجف من البرد ويحتاج إلى من يضمه
أخاف عليك من قسوة الحياة
وأعوذ بالله عليك من قهر الرجال
وادعوا الله دوماً أن يرضيك في كل الأحوال
نم على كتفي وأدخل داخل أعماق قلبي ودع الحضن يلتف حولك
أريد أن أحتويك
أريد أن أجعلك تطمأن
أريد أن يغلبك النعاس لوقتٍ طويل
وتصل روحك إلى أعماق البحار
وإلى أعالى السماء
أريد أن تتجدد روحك وتخلق من جديد
بلا ماضٍ
بلا أوجاع
بلا مأسي
أريد أن تحلق روحك بين السحاب وتعلو ثم تعلو كطائر محلقٍ ذو جناحين طوال
أريد أن أضمك بين أضلعي بقوة لعلي ألحم جراح أضلعك المنكسرة..
أريد أن أبحر داخلك وأظل أسبح إلى أن أصل إلى ميناء السلام
لعلي أجد مفتاح سجن الحياة
وأخرجك منه وأفك قيودك لتهنئ بالحرية الأبدية لا بحياة أسير
نم نوماً عميقاً يا عزيزي
ولا تخف لن أتعب ولن أمل
فقربك مني يجعلني سعيدة
وضعفك معي يجعلك أقوى الرجال في عيناي
نم ولا تبالي بمرور الوقت ولا بالمكان ولا بما يحدث
نم على كتفي أو على صدري أو بين أضلعي نم كيفما تشاء..المهم أن ترتاح
فأينما تنام سأكون كوسادة حريرية الملمس من ريش نعام.. تدغدغ وجهك الملائكي إلى أن يغلبك النعاس
نم لساعات.. لأيام لأي وقت كان.. فإن النوم يصاحبه النسيان
أريدك أن تستيقظ كأنك ولدت من جديد..
لا تتذكر أي شئ من الهموم والأحزان
أريدك أن تستيقظ وإبتسامتك الجميلة ترتسم على وجهك
وعيناك تشع بنور الأمل
وقلبك يخلو من كل ما يتعبه فقط ممتلئ بحب الحياة.
نم نوماً عميقاً يا عزيزي
وحين تستيقظ ستجدني أقبلك قبلة العودة بسلام من رحلة النسيان

قد يعجبك ايضآ