كليوباترا آخر ملكات الفراعنة التي سحرت الملوك

201

هدير نجم

كليوباترا قيل عنها أنها ملكة ذات جمال ساحر،وصاحبة عزم قوية، و تتمتع بسرعة البديهة، واختلفت الأراء أيضا حول جمالها

فيوجد من قال أن جمالها كان عاديا وليس ساحر، ولكن إذا اختلفت الأراء فلا شك أننا نتحدث عن امرأة غير عادية،

كليوباترا آخر ملكات الفراعنة التي سحرت الملوك

وتمكنت كليوباترا من إيقاع عظيم الروم يوليوس قيصر في حبها، وبعد اغتياله تمكنت من إقناع قائد

روماني عظيم وهو مارك أنتونى بالزواج منها.

من هي كليوباترا؟

كليوباترا ولدت في شهر يناير عام ٦٩ق.م بالأسكندرية و توفيت في١٢أغسطس عام٣٠ق.م عن عمر يناهز ٣٠عام بالأسكندرية ،

وهي آخر ملوك الأسرة المقدونية، وهي كليوباترا السابعة، التي حكمت مصر بعد وفاة الإسكندر الأكبر٣٢٣ق. م، وحتي احتلال مصر من روما عام ٣٠ ق.م.

قصة توليها الحكم:

كان والدها بطليموس الثاني عشر، وعندما توفي ترك العرش وابنته كليوباترا السابعة التي كانت تبلغ من العمر١٨عاما،

وأخوها بطليموس الثالث عشر الذي كان يبلغ من العمر١٠سنوات، وقد تقاسموا في العرش، وقد تزوجها فيما بعد وفقا لعاداتهم و تقاليدهم،

وكانت دائمة النزاع مع بطليموس الثالث عشر الذي أنهي الأمر بطردها خارج الإسكندرية، وكانت البلاد في ذلك الوقت تحت الحماية الرومانية،

وكانت كليوباترا تحاول العودة إلي الإسكندرية وحين ذالك الوقت كان يوليوس قيصر متجها إلى الإسكندرية،

كليوباترا آخر ملكات الفراعنة التي سحرت الملوك

فحاولت الظهور أمامه وأخذت تستعطفه ، يساعدوها على إسترداد حكمها، و قد نجحت في إقتاعة إما بإغرائة بجمالها،

أو بأسلوبها و طريقتها بكلامها المنطقي بأنها ستكون أفضل من أخيها في الحكم، وساعدها يوليوس قيصر في التصدي إلى اخصامها

و نجح في الانتصار على أخيها وقام بإغراقه، وأعادها لحكم البلاد مع أخوها بطليموس الرابع عشر، و بعد فترة من حكمها و استلامها للعرش

وتوطدت العلاقة بينها و بين بطليموس، وأنجبت له بعد رحيله طفلا وقامت بتسميته بطليموس قيصر أو

بطليموس الخامس عشر و أطلق علية الاسكندريون اسم قيصرون.

مقتل يوليوس قيصر

عندما مات القيصر كانت روما تنوى على إنتقام عام و قد طلبت المساعدة من مصر، وتحالف الثلاثى مارك أنتوني و أوكتافيان و ماركوس ليبيدوس

للقبض على من اغتاله، وعندما علمت كليوباترا بذلك إتخذت قرارا حكيما للتحالف مع الثلاثى، و قد رفعت أسطولا للإبحار إليهم،

إلا أن سفنها قد دمرها الإعصار، و قامت بتجهيز أسطول آخر وأثناء انتظارها لهذا الأسطول جائتها الأخبار بهزيمة القتلة،

كليوباترا آخر ملكات الفراعنة التي سحرت الملوك

وبعد ذلك حكم الإمبراطورية الغربية أوكتافيان (الوريث الشرعي للقيصر)، وكانت كليوباترا شديدة

الضعف في مصر وفي حاجة لمن يحميها، ولكن إتخذت القرار الخطأ و قررت التحالف مع مارك أنتونى.
كليوباترا و تحالفها مع مارك أنتوني

وقد انقسمت المملكة بعد اغتيال قيصر في روما بين قواده اكتافيوس وانطونيوس، فقرر اكتافيوس أن يضم مصر إلى الأمبراطورية الرومانية،

ولكن كان أمامة عواقب من أشدها مارك أنتوني، الذي كان يريد الإنفراد بحكم الإمبراطورية الرومانية، ومن

ثم فكرت كليوباترا أن تصبح زوجة مارك أنتوني، الذي قد يحكم روما يوما ما، وقد جاء مارك أنتونى إلى مصر

و ذهبت إلية كليوباترا مختبئة في سجادة خوفا من ثورات المصريين ضدها، وخرجت منها امام انتوني في أبهى صورها،

وحينها ووقع انتوني في حبها، كان مارك انتوني متزوجا من أخت أوكتافيوس، وكان يمنع على الرومان عدم الزواج بغير رومانية،

ومن هنا أصبحت كليوباترا حليفة لمارك ولم تتزوجه، وكان مارك أنتونى يتميز بالوسامة والذكاء، وفى عام٣٢ق.م طلق مارك أنتونى زوجتة و تزوج كليوباترا

زواجا رسميا، وفى٣١ق.م حدث معركة أكتيوم البحرية.
نهاية حكم البطالمة في مصر(معركة أكتيوم البحرية٣١ق.م)

جرت معركة أكتيوم البحرية غرب اليونان عام٣١ق.م، وكانت بين كليوباترا و زوجها مارك أنتونى ضد أكتافيوس،

وقد حوصر الإثنين و خسر مارك كثيرا من سفنة، وقد بذلت كليوباترا قصارى جهدها لتفادي الكارثة، ولكن وصلت أنباء بهزيمة مارك أنتونى،

وحاولت كليوباترا الانتحار، وعندما علم أنتونى بذلك ألقى بنفسه على سيفة، إلا أن خبر موت كليوباترا كان غير صحيح ،

وفي هذه الأثناء كان مارك يحتضر وحاولوا سحبة لكى يتمكن من الموت بين أذرع كليوباترا، وبعدها قامت

لمزيد من المقالات اضغط هنااضغط هنا

كليوباترا بالانتحار عن طريق لدغ نفسها أفعى كوبرا، وهكذا انتقلت مصر من الحكام البطالمة إلى الحكم الرومانى.

وهناك جانب مشرق شخصية كليوباترا يمكن أن تحتذى به كل امرأة مصرية وهو الشجاعة و القوة .

قد يعجبك ايضآ